تصاعد الخلافات بين حماس والجهاد الإسلامي على واقع التهدئة في القدس

خاص – بيروت أوبزرفر

أشار مصدر موثوق وكبير في حركة حماس أن الحركة وعدد من كبار القائمين عليها لا يريدون تصعيد الوضع الأمني غير أن حركة الجهاد الإسلامي تريد.




وتخشى حركة حماس أنه وبسبب الحرب بين روسيا وأوكرانيا لن تكون هناك وساطة بين إسرائيل والفلسطينيين في حالة التصعيد، الأمر الذي يزيد من دقة المشهد على الساحة الآن.

جدير بالذكر أن عدد من التقارير الصحفية اشارت إلى دقة المشهد الحالي على الساحة الفلسطينية ، خاصة في التباين بين حركة الجهاد الإسلامي وحماس ، وهو التباين النابع في الأساس من الاختلاف بشأن التصعيد أو التهدئة ، في ظل التطورات السياسية في العالم الآن ، وهي التطورات التي تتواصل منذ الحرب الروسية على أوكرانيا حتى الان.