بايدن يعلن عن مساعدات غير مسبوقة لأوكرانيا تشمل طائرات مسيرة وأنظمة مضادة للطائرات

أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، الأربعاء، عن مساعدات عسكرية أميركية غير مسبوقة لأوكرانيا، تتضمن طائرات مسيرة لمساعدتها في حماية مجالها الجوي أمام الهجوم الروسي.

وقال بايدن، قبيل توقيعه على مشروع قانون يسمح بتقديم مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 800 مليون دولار، “بدأنا في مساعدة أوكرانيا قبل بداية الحرب وأخذنا تهديدات (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين بكل جدية”.




وأكد على أن المساعدات العسكرية الجديدة ستضمن مساعدة الأوكرانيين على حماية مجالهم الجوي، مضيفا أنها ستتضمن طائرات مسيرة، وأنظمة مضادة للطائرات.

وأكد الرئيس الأميركي أن “العالم موحد في دعمه لأوكرانيا ونقود هذه الجهود لمساعدتها”.

وأشاد بايدن بالحلفاء الذين يقدمون شحنات ومساعادت عسكرية لأوكرانيا.

وحذر بايدن من صعوبة الأيام المقبلة على الشعب الأوكراني “قد تكون هذه معركة طويلة وصعبة”.

كما أكد أن الشعب الأميركي صامد في وجه انعاكسات هذه الحرب التي أطلقها بوتين، مضيفا: “متحدون ضد بوتين وسنستكمل دعم الأوكرانيين وسنعطيهم السلاح للدفاع عن انفسهم في الأيام الصعبة القادمة وسنستمر في حشد المساعدات الإنسانية”.

وأكد على أن الولايات المتحدة قدمت 200 مليون دولار لمساعدة دول الجوار الأوكراني، تتضمن عشرات الآلاف من أطنان الغذاء، مؤكدا أيضا على “دعم الاقتصاد الأوكراني بمساعدات مباشرة، واستمرار الضغط على اقتصاد بوتين لإنهاء هذه الحرب غير المبررة”.

وجاء إعلان بايدن، بعد ساعات قليلة من خطاب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أمام الكونغرس الأميركي، الذي طالب فيه بايدن بقيادة العالم ومساعدة اوكرانيا على صد الهجوم الروسي.

وحض زيلينسكي واشنطن والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي بشكل مستمر للحصول على طائرات مقاتلة، إضافة إلى طلبه فرض منطقة حظر جوي فوق أوكرانيا.

واستبعدت الإدارة الأميركية في وقت سابق فرض منطقة حظر جوي، محذرة من أن ذلك سيجر إلى مواجهة كارثية مع روسيا النووية.

وخطاب زيلينسكي، الأربعاء، هو الثاني له أمام الكونغرس هذا الشهر، بعد خطاب أول جرى في 5 مارس، طلب خلاله المساعدة في تسليم قواته الجوية مقاتلات روسية الصنع.

وفي سؤال لبايدن بعد توقيعه على مشروع القانون، حول إن كانت الولايات المتحدة سترسل الطائرات المقاتلة التي طلبتها أوكرانيا، قال: “لا