مجلس الوزراء يقرّ خطة الكهرباء ويرفض معمل سلعاتا لعدم جدواه

عقدت قرابة الرابعة والربع في السراي جلسة عادية لمجلس الوزراء برئاسة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وعلى جدول أعمالها 35 بندا من بينها 17 بندا من النصوص التطبيقية للقوانين النافذة اضافة الى خطة الكهرباء.

واستهل الرئيس ميقاتي الجلسة بمداخلة عن الانتخابات واهمية إجرائها.




و أثنى ميقاتي على “الجهود التي بذلها وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي في إتمام عملية موضوع الترشيحات للانتخابات النيابية المقبلة”، وقال: “إن هذه الخطوة أعطت مؤشرا إضافيا على خوض هذا الاستحقاق”.

وعن موضوع الأمن الغذائي، أشار إلى أن “الخطوات التي اتخذت في اللجنة الوزارية المكلفة متابعة موضوع الأمن الغذائي هي قيد المتابعة، وأن وزير الاقتصاد والتجارة أمين سلام في صدد إعداد جدول بكل السلع الضرورية للسلة الغذائية والكميات المتوافرة أو التي نحتاج إليها حتى نهاية العام”، وقال: “إن العديد من الدول أبدت استعدادها لمدنا بمادة القمح أو أي مواد غذائية أخرى”.

ووفق معلومات mtv، مجلس الوزراء بدّى بند الكهرباء على البنود الأخرى وبدأ الجلسة بمناقشة خطة الكهرباء قبل البنود الأخرى ولا يزال البحث مستمراً في الخطة.

وافادت لاحقا بأن مجلس الوزراء أقرّ خطة الكهرباء وفيها تطبيق القانون وإنشاء الهيئة الناظمة بشكلٍ فوريّ وإنشاء دفتر شروط وإذا لزم الأمر إنشاء معمل في ساحل الشمال اللبناني ولكن ليس سلعاتا.

واشارت الى ان مجلس الوزراء رفض إنشاء معمل سلعاتا لعدم جدواه الاقتصادية كما قال ميقاتي وعدد كبير من الوزراء.

وصرح وزير الطاقة وليد فيّاض قائلا: أُقرّت الخطّة و”الحمد الله عذّبوني شوي بسّ ماشي الحال”

وقبل الجلسة، قال وزير الطاقة وليد فياض: الهيئة الناظمة لقطاع الكهرباء تحتاج الى أكثر من سنة بحسب دراسة البنك الدولي ليتمّ التوظيف بطريقة شفّافة وإذا أرادوا تشكيلها قبل ذلك فأنا حاضرٌ.

بدوره، قال وزير المال قبل الجلسة وردا على سؤال عن اموال الانتخابات: تأمنت ولا مشكلة في هذا الموضوع.

وحمل فياض الخطة بيده خلال وصوله الى السراي.

ورد وزير الزراعة عباس الحاج حسن على وزير الطاقة قائلا: القول إن تشكيل الهيئة الناظمة لقطاع الكهرباء يحتاج إلى أكثر من عام نكتة “وكان لازم من ٤ سنين تنعمل!”