Jerusalem

تعهدات برمضان هادئ في القدس

خاص – بيروت أوبزرفر

قال عدد من المعلقين الفلسطينيين أنه وفي الأشهر المقبلة سيكون هناك هدوء أمني في الأحياء الفلسطينية في القدس. وقال مصدر فلسطيني مسؤول أن هذا الرأي والتوجه يستند إلى معلومات من كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية تفيد بأن الرئيس التركي طالب كبار المسؤولين في إسرائيل بعدم القيام باستفزازات في القدس ضد الفلسطينيين.




بدوره قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني حسن لافي أن إسرائيل تدرك أهمية تعزيز العلاقات الإسرائيلية مع تركيا، لما تمثله الأخيرة من قيادة لمعسكر سياسي له امتدادات فكرية في المنطقة، الأمر الذي سيسهم، مع اتفاقات أبراهام التطبيعية، في أن تصبح “إسرائيل” رمانة الميزان ونقطة الالتقاء بين المعسكر التركي وامتداداته من جهة، ومعسكر دول التطبيع العربي بقيادة الإمارات والسعودية من جهة أخرى، الأمر الذي سيزيد من حالة التطبيع في المنطقة والعالم الإسلامي مع “إسرائيل”، ويسهل عليها توحيد تلك المعسكرات تحت قيادتها في مواجهة محور المقاومة في المنطقة بقيادة إيران.

ويضيف لافي “رغم ذلك، ما زال الموقف الإسرائيلي متردّداً، وحذراً جداً وغير متعجّل بالمطلق الانفتاح على العلاقة مع تركيا إردوغان، ويحمل الكثير من الاشتراطات والشكوك، خاصة في السنة الأخيرة قبل الانتخابات التركية، التي بالتأكيد ستكون “إسرائيل” حريصة كل الحرص على أن لا تمنح إردوغان هدايا انتخابية مجانية.”