سمير عطا الله

احتفالات البعث – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

ومرت ذكرى الشهرين في العراق وسوريا، (شباط) ومارس (آذار)، من دون تذكر. شهر واحد بين تسلم حزب البعث السلطة في العراق وسوريا حيث رفع في عاصمتي العباسيين والأمويين شعار واحد: وحدة حرية اشتراكية.

مجموعة من الشبان الطالعين يريدون، في وقت واحد، إسقاط جمال عبد الناصر وإنهاء الملكية العربية، وطبعاً تحرير فلسطين. أسس الحزب مجموعة من الرومانسيين العائدين من الدراسة في باريس، مثل ميشيل عفلق وصلاح البيطار. وما لبث، أن انضم إليهم عسكر غير رومانسيين وأصحاب دبابات. وفي هذه الحالة السلاح أقوى من الفكر. والمدفع أقوى من الرشاش، وليسامحنا أبو الطيب، فالرأي ليس قبل شجاعة الشجعان، ولا هو أول ولا ثاني ولا سابع عشر.




وصل البعث إلى السلطة منقسماً بين سوريا والعراق، وبين عسكر ومدنيين، وبين أجنحة في اليسار وأخرى في اليمين، وقتلى هذا وسجناء ذاك. وأصبح الرجل المؤسس هو الرجل الأضعف. ونفت سوريا عفلق فاستقبله العراق. ووضعت سوريا على جواز سفر كل مواطن تحذيراً يقول: يسمح لصاحبه بالسفر إلى جميع البلدان، عدا العراق.

بعد هذا الموقف من الوحدة، كان الموقف من الحرية. وكان النموذج أشقاء الرئيس صدام حسين في بغداد، وأشقاء الرئيس حافظ الأسد في سوريا. سحبان ووطبان والدكتور رفعت. ثم النظرة إلى الاشتراكية، وكانت خلاصتها تأميم الأملاك وإنهاء الزراعة والصناعة والتجارة. وفي المقابل ازدهرت في الجوار الدول الرأسمالية الرجعية الإمبريالية الانحرافية مثل سائر دول العالم.

وفيما كان منظّرو الحزب لا يزالون يبحثون عن أفضل نموذج ثوري للحكم، نشأت تجارب بشرية مدهشة مثل دبي، أو بلغت الصين الاشتراكية موقعاً خيالياً في النمو، أو انتقلت الهند الاشتراكية من حال إلى حال تماماً.
بدل الوحدة العربية أصبح العراق وسوريا أقرب إلى إيران. ولم تعد فلسطين مطروحة حتى كشعار. وغاب البعث في العراق مع صدام حسين، فيما تعرضت وحدة سوريا الداخلية إلى أصعب محنة في تاريخها. وهكذا لم يعد أحد يذكر أو يحب أن يتذكر التواريخ الفاصلة. وما أكثرها. وما أقل معنى التاريخ فيها.

غاب ميشيل عفلق أميناً عاماً للحزب في بغداد، وفي جنازة رسمية، فيما كان محكوماً بالإعدام في سوريا، وممنوعاً من العودة إلى منزله في حي أبو رمانة. وغاب نائبه صلاح البيطار برصاصة صامتة في فرنسا، من أجل عدم الإزعاج. وغاب مفكرو الحزب تحت كتبهم مثل الجاحظ، كل في منفاه. وكان لنا بين هؤلاء السادة أصدقاء كثيرون. وكان مشهد المنفى والنهايات صعباً ومحزناً وإنما مألوفاً. وغالباً كان متوقعاً في عالم الرفاق وانقلاباتهم وتقلبهم.

اسحقوهم حتى العظم قال علي صالح السعدي بعدما أبعده الرفاق خارج العراق، من منفى إلى منفى، يتفرج من بعيد على بغداد التي صار ممنوعاً عليه رؤيتها. وبعد وفاته قررت عائلته الهجرة فاختارت أبعد مكان على حافة الأرض: نيوزيلندا.