مصادر: السنيورة يقدم ترشيحه غداً أو الإثنين

عاد الرئيس فؤاد السنيورة الى بيروت بعد ان التقى شخصيات فرنسية وعربية ولبنانية في العاصمة الفرنسية، وتواصل مع الرئيس سعد الحريري موضحا اهداف حراكه وهو رص الصفوف. ولا يبدو ان الحريري غير رأيه المتحفظ على مشاركة تياره في الانتخابات، بدليل قبوله استقالة نائبه في رئاسة تيار المستقبل د. مصطفى علوش، الذي اعلن بدوره، انه على تواصل مع الرئيس السنيورة.

في المقابل، تقول إذاعة «صوت لبنان» الكتائبية، ان رجل الاعمال بهاء الحريري ينسق مع السنيورة، والدليل ما أورده موقع «صوت بيروت انترناشيونال» التابع لبهاء الحريري، من ان المهمة إعادة ترتيب البيت السني السيادي الرافض لدور حزب الله وايران في لبنان، تمهيدا لخوض الانتخابات النيابية التي يقودها رئيس الوزراء السابق. وضمن التحالفات الانتخابية للسنيورة، التحالف مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في الجبل، ومع القوات اللبنانية في عكار ومع مصطفى علوش ونقيب المحامين السابق فهد المقدم وكريم محمد كبارة في طرابلس. ومع الوزير السابق أحمد فتفت في الضنية، والذي بقي شابكا مع سعد الحريري من خلال ابنه النائب سامي فتفت، ومع النائب عثمان علم الدين أو أحمد علم الدين في الضنية.




إلى ذلك، فإن ثمة مرجعيات إسلامية أخرى أبدت الاستعداد للادلاء بدلوها من حركة ترتيب لإدارة السياسة السنية التي يقودها السنيورة، فور إعلان ترشحه رسميا. وقد علمت «الأنباء» ان قرار الترشح للانتخابات عن بيروت قد اتخذ من جانب السنيورة، وسيجري تسجيله غدا أو الاثنين قبل نهاية مهلة تقديم الترشيحات.

الأنباء