عقوبات أمريكية على رجلي أعمال لبنانيين في غينيا تتّهمهما واشنطن بـ”تمويل” حزب الله

أعلنت الولايات المتحدة أنها فرضت عقوبات على رجلي أعمال لبنانيين في غينيا تتّهمهما بـ”تمويل” حزب الله.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان أصدرته الجمعة في واشنطن أن رجلي الأعمال هما ابراهيم طاهر وعلي سعادة.




وجاء في البيان أن طاهر هو “أحد أبرز داعمي” حزب الله في غينيا، فيما يتولى سعادة تحويل الأموال إلى الحزب عبر ممثلين له في غينيا ولبنان.

ويحمل سعادة البالغ 79 عاما الجنسيات اللبنانية والفرنسية والغينية، فيما يحمل طاهر (58 عاما) الجنسيات اللبنانية والبريطانية والغينية، وفق بيان الخزانة الأمريكية.

وتنص العقوبات التي فرضها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الأمريكية على تجميد أي أصول يمتلكانها في الولايات المتحدة وتحظر عليهما استخدام النظام المصرفي الأمريكي.

وأدرجت الولايات المتحدة حزب الله في قائمتها للمنظمات الإرهابية في العام 1997، في خطوة مهدّت لفرض عقوبات مصرفية واقتصادية على الحزب والمتعاونين معه.