“ضربة لموسكو”! مقتل لواء روسي بارز بأوكرانيا.. شارك بعمليات بسوريا ولعب دوراً كبيراً في ضم القرم

أعلن عن مقتل أكبر ضابط روسي حتى الآن، في الهجوم على أوكرانيا، الخميس 3 مارس/آذار 2022، وهو ما أكده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في خطابه عن تطورات العملية للشعب الروسي، بحسب ما ذكر موقع Independent.

اللواء الروسي أندري سوكوفتسكي هو قائد الوحدة السابعة من سلاح المظليين الروس، ونائب قائد الجيش الحادي والأربعين في الجيش الروسي، وقد قُتِل على يد قناص أوكراني.




أندري سوكوفتسكي

يذكر أن اللواء المقتول هو مظلي معروف في روسيا، خاض عمليات مضادة للإرهاب، ولعب دوراً مهماً في ضم القرم عام 2014.

كما نشرت صحيفة برافادا الروسية نبأ مقتله، وذكرت أنه تخرج من مدرسة ريازان للمظليين، في عام 1995، وبدأ حياته العسكرية كقائد مفرزة، قبل أن يترقى لرئيس أركان وحدة المظليين الهجومية.

يبلغ اللواء من العمر 47 عاماً، وقد ترقى في الرتب العسكرية القيادية بشكل ثابت، حتى أدى دوراً مهماً في العمليات العسكرية الروسية، في كل من سوريا وضم القرم.

روسيا تعترف بخسائرها

اعترفت روسيا رسمياً بمقتل 498 من جنودها في أوكرانيا، عدا عن 1597 جندياً آخرين، تعرضوا لإصابات، خلال اشتراكهم في الهجوم الروسي على أوكرانيا.

لكن مسؤولين بريطانيين شككوا بالأرقام الرسمية الروسية، قائلين إن عدد خسائر الجيش الروسي أكبر كثيراً من ذلك، وستستمر بالارتفاع طالما استمر الهجوم العسكري على أوكرانيا.

بينما تدعي السلطات الأوكرانية أنها قتلت 9200 جندي روسي حتى الآن، في اشتباكات عنيفة جرت بين قوات البلدين.

أما عن الضحايا المدنيين؛ فقد قالت الأمم المتحدة إن 227 مدنياً قُتلوا منذ بدء الهجوم، بالإضافة إلى 525 أصيبوا بجروح، أما السلطات الأوكرانية فتقول إن عدد المدنيين الذين قتلوا منذ بدء الهجوم ألفا مدني.

مسار المفاوضات

توجه عدد من ممثلي أوكرانيا لإجراء مفاوضات مع نظرائهم الروس، الخميس 3 مارس/آذار 2022.

وبينما علقت أوكرانيا قائلة إنها لم تقتنع بنتائج المفاوضات، قال الجانب الروسي إن المباحثات تشهد تقدماً.

يذكر أن جولة المفاوضات الثانية بين الطرفين، بعد الهجوم الروسي المستمر منذ الخميس 24 فبراير/شباط 2022، في يومه التاسع على أوكرانيا.

وقال أحد أعضاء الوفد الأوكراني إنه تم الاتفاق بين الطرفين على توفير طرق آمنة للمدنيين، ليتمكنوا من مغادرة مناطق الاشتباك، كما أعلن عنها بوتين.

وقال أحد مستشاري الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن هذه الطرق سيفرض فيها وقف لإطلاق النار، كما أنه قد يتم نقل معونات إنسانية عن طريقها.