زيلينسكي: روسيا لجأت إلى “الرعب النووي” بقصفها محطة زابوريجيا

اتّهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الجمعة، موسكو باللجوء إلى “الرعب النووي” والسعي “لتكرار” كارثة تشيرنوبيل بقصفها محطة زابوريجيا النووية الواقعة في وسط البلاد والأكبر في أوروبا.

وقال زيلينسكي في رسالة عبر الفيديو نشرتها الرئاسة الأوكرانية “ليس هناك أي بلد آخر في العالم سوى روسيا أطلق النار على محطات للطاقة النووية. إنّها المرة الأولى في تاريخنا، في تاريخ البشرية. هذه الدولة الإرهابية تلجأ الآن إلى الرعب النووي”.




وأضاف أنّ “أوكرانيا لديها 15 مفاعلاً نووياً. إذا حدث انفجار، فستكون نهاية كلّ شيء، ستكون نهاية أوروبا، سيتمّ إخلاء أوروبا”.

وحذّر الرئيس الأوكراني من أنّه “فقط تحرّك أوروبي فوري يمكنه أن يوقف القوات الروسية. يجب أن نمنع أوروبا من الموت بسبب كارثة نووية”.

وذكّر زيلينسكي بأنّه بسبب كارثة تشيرنوبيل في 1986 “مئات الآلاف عانوا من عواقب وعشرات الآلاف تمّ إجلاؤهم. روسيا تريد تكرار ذلك، وهي تكرّره الآن”.

وكانت السلطات الأوكرانية أعلنت، الجمعة، أنّ قصفاً روسياً استهدف محطة زابوريجيا التي تضمّ ستّ مفاعلات ذرية، مما أسفر عن اندلاع حريق في مبنى للتدريب ومختبر.

وناشد وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الجمعة القوات الروسية وقف قصفها لمحطة زابوريجيا النووية الواقعة في وسط أوكرانيا وذلك بعد اندلاع حريق في هذه المحطة الأكبر على الإطلاق في أوروبا قاطبة، محذّراً من كارثة لا يمكن تخيّلها إذا ما انفجرت.

وقال الوزير في تغريدة على تويتر “إذا انفجرت فسيكون الانفجار أكبر بعشر مرّات من تشرنوبيل! على الروس أن يوقفوا القصف فوراً”.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول لم تسمه بحكومة أوكرانيا إن مستويات مرتفعة من الإشعاع رصدت بالقرب من محطة زابوريجيا للطاقة النووية.

البيت الأبيض: بايدن تحدث مع زيلينسكي للاطلاع على مستجدات حريق المحطة النووية

وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأمريكي جو بايدن تحدث مساء الخميس مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للاطلاع على آخر المستجدات بشأن حريق محطة زابوريجيا للطاقة النووية في أوكرانيا.

وذكر البيان أن بايدن انضم إلى زيلينسكي “في حث روسيا على وقف أنشطتها العسكرية في المنطقة والسماح لفرق الإطفاء والطوارئ بالوصول إلى الموقع”.

وأضاف أن بايدن اطلع أيضا على أحدث تطورات الوضع من وكيل وزارة الطاقة الأمريكية للأمن النووي.

جونسون: تصرفات بوتين “المتهوّرة” يمكن أن “تهدّد مباشرة سلامة أوروبا بأسرها”

وفي لندن، حذّر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون  من أنّ تصرّفات  بوتين “المتهوّرة” يمكن أن “تهدّد مباشرة سلامة أوروبا بأسرها”، وذلك بعدما قصفت القوات الروسية محطة زابوريجيا النووية في وسط أوكرانيا.

وصرّح داونينغ ستريت في بيان أنّ “رئيس الوزراء قال إنّ تصرّفات الرئيس بوتين المتهوّرة يمكن الآن أن تهدّد سلامة أوروبا بأسرها”، مشيراً إلى أنّ جونسون سيسعى لأن يعقد مجلس الأمن الدولي في غضون الساعات المقبلة اجتماعاً طارئاً لبحث هذه المسألة.

القوات الروسية تمنع فرق الإطفاء من الوصول لمحطة زابوريجيا النووية

وأعلنت أجهزة الطوارئ الأوكرانية أنّ القوات الروسية منعت فرق الإطفاء من الوصول إلى محطة زابوريجيا النووية الواقعة في وسط أوكرانيا والأكبر في أوروبا، لإخماد الحريق الذي اندلع فيها بعد قصف روسي استهدفها.

وقالت أجهزة الطوارئ في بيان على فيسبوك إنّ “الغزاة لا يسمحون لوحدات الإنقاذ العامة الأوكرانية بمباشرة إخماد الحريق”، مشيرة إلى أنّ النيران مندلعة في “مبنى للتدريب” في المحطة وأنّ مفاعلاً واحداً من مفاعلاته الستّة يعمل حالياً.

الـسلامة النووية لمحطة زابوريجيا باتت “مضمونة” 

وفي وقت لاحق، أعلنت السلطات الأوكرانية، الجمعة، أنّها تمكنّت من إرسال فرق إطفاء إلى محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي اندلع فيها حريق بعد قصف روسي استهدفها، مطمئنة إلى أنّ السلامة النووية لهذا الموقع باتت “مضمونة”.

وقال أولكسندر ستاروخ، رئيس الإدارة العسكرية لمنطقة زابوريجيا، على فيسبوك إنّ “مدير المحطة أشار إلى أنّ السلامة النووية باتت مضمونة. بحسب المسؤولين عن المحطة، فإنّ مبنى للتدريب ومختبراً تضرّرا من جرّاء الحريق”.

الوكالة الدولية للطاقة الذرية: أوكرانيا لم ترصد “أيّ تغيّر” في مستوى الإشعاعات في محطة زابوريجيا

إلى ذلك،  أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الجمعة، أنّ أوكرانيا لم ترصد “أيّ تغيّر” في مستوى الإشعاعات في محطة زابوريجيا للطاقة النووية بعد القصف الروسي الذي استهدفها وأدى لاندلاع حريق فيها.

وقالت المنظمة الدولية في تغريدة على تويتر إنّ “الهيئة الناظمة الأوكرانية أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنّه لم يسجّل أيّ تغيّر في مستويات الإشعاعات في موقع محطة زابوريجيا” الواقعة في وسط أوكرانيا والأكبر على الإطلاق في أوروبا قاطبة.

واندلعت النيران في محطة زابوريجيا، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة بعد هجوم للقوات الروسية، حسبما أفاد رئيس بلدية إنرغودار القريبة.

وقال دميترو أورلوف في منشور على الإنترنت إن معارك ضارية اندلعت بين القوات المحلية والقوات الروسية وأن هناك ضحايا، دون ان يخوض في التفاصيل.

وذكرت السلطات الأوكرانية في وقت سابق أن القوات الروسية تكثف جهودها للسيطرة على المحطة ودخلت البلدة بالدبابات.

ويدخل الغزو الروسي لأوكرانيا يومه التاسع.

وزيرة الطاقة الأمريكية: يجري إغلاق مفاعلات المحطة النووية الأوكرانية بأمان

 وفي واشنطن، قالت وزيرة الطاقة الأمريكية جينيفر غرانهولم إن المفاعلات في محطة زابوريجيا الأوكرانية للطاقة النووية “محمية بمنشآت احتواء قوية ويجري إغلاق المفاعلات بأمان”.

وأضافت غرانهولم على تويتر أنها تحدثت مع وزير الطاقة الأوكراني بشأن الموقف بالمحطة، حيث اندلع حريق خلال قتال بين القوات الروسية والأوكرانية.

وقالت “لم نر أي قراءات تفيد بارتفاع الإشعاع بالقرب من المنشأة”.