الأمير محمد بن سلمان: لا ننظر إلى إسرائيل كعدو بل كحليف محتمل

قال ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إن المملكة تنظر إلى إسرائيل كـ “حليف محتمل” في العديد من المصالح المشتركة.

وجاءت تعليقات ولي العهد السعودي ردا على سؤال في مقابلة مع مجلة “أتلانتيك” الأميركية نشرت نصها وكالة الأنباء السعودية “واس” يوم الخميس.




وردا على سؤال إن كانت المملكة العربية السعودية ستحذو حذو بعض الدول العربية في مسألة إيجاد علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، قال الأمير محمد بن سلمان: “إننا نأمل أن تُحل المشكلة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.”

وأضاف: “إننا لا ننظر إلى إسرائيل كعدو، بل ننظر لهم كحليف محتمل في العديد من المصالح التي يمكن أن نسعى لتحقيقها معًا.”

واستدرك ولي العهد السعودي بالقول: “لكن يجب أن تحل بعض القضايا قبل الوصول إلى ذلك.”

وعن علاقات السعودية مع إيران، قال ولي العهد: “قمنا خلال أربعة أشهر بمناقشات، وسمعنا العديد من التصريحات من القادة الإيرانيين، التي كانت محل ترحيب لدينا في المملكة العربية السعودية، وسوف نستمر في تفاصيل هذه المناقشات، وآمل أن نصل إلى موقف يكون جيدًا لكلا البلدين، ويشكل مستقبلًا مشرقًا للسعودية وإيران.”

ولدى سؤال ولي العهد السعودي فيما إذا كان يفضل وجود اتفاق نووي أم لا، قال : “أعتقد أن أي بلد في العالم لديه قنابل نووية يُعد خطيرًا، سوءًا إيران أو أي دولة أخرى، لذا نحن لا نود أن نرى ذلك، وأيضًا نحن لا نرغب في رؤية اتفاق نووي ضعيف؛ لأنه سيؤدي في النهاية إلى ذات النتيجة.”

وبخصوص موقف الرئيس الأميركي جو بايدن من الأمير محمد بن سلمان بعد قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، قال ولي العهد: “إن هذا الأمر يعود إليه (بايدن)، ومتروك له للتفكير في مصالح أمريكا، فليفعل ذلك إذن.”