بسبب موقف مستشارها الإعلامي.. حركة حماس غاضبة من أونروا

خاص – بيروت أوبزفر

علم بيروت أوبزرفر أن حركة حماس مستاءة وبشدة من قرار منظمة الأونروا عدم توظيف أقارب من الدرجة الأولى لمسؤولي الحركة ضمن صفوفها ، وذكر المصدر أن حماس معنية بـ “اختراق” الأشخاص المرتبطين بالحركة في المنظمات الإنسانية.




اللافت أن مصدر فلسطيني مسؤول قال أن من بين هذه الأسباب هو موقف عدنان أبو حسنة المسؤول في الأونروا والذي يشغل منصب المستشار الإعلامي للمنظمة ، والذي يشرف على أحد المواقع الإخبارية الفلسطينية.

ويرفض أبو حسنة الاصطدام مع مسؤولي الحركة غير أن عناصر من الحركة اتهمته بأنه لم يقم بالكثير من أجل ضم أقاربهم ، فضلا عن أن الموقع الذي يشرف عليه ومعه الصحفي عبد الرؤوف أبو عاصي انتقد حماس بصورة غير مباشرة أكثر.

من ناحية أخرى وعلى صعيد أخر ومع اقتراب الانتخابات المحلية في الضفة الغربية ، هناك مؤشرات على أن حماس تعمل على تعيين مسؤولين في قوائم مستقلة أو يسارية، وفي هذا الإطار فإن الخوف هو أن هذا الجمع بينهما قد يضر باستقرار الحكومة الفلسطينية.

جدير بالذكر أنه ورغم محاولات حماس تقويض الاستقرار الأمني في الضفة الغربية ، هناك قلق متزايد بين كبار القادة في غزة من أن اندلاع العنف في الضفة الغربية يمكن أن يمتد إلى غزة أيضًا.

وهناك نقص في الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية بسبب الحرب في أوروبا ، وبالتالي تدرك رام الله وغزة أن عدم اكتراث الدول الغربية بمعاناة أوكرانيا قد يكون مشكلة لفلسطين عند الحاجة.