الهجوم الروسي على أوكرانيا.. هل سقط فلاديمير بوتين في “فخ غربي” هدفه استنزاف روسيا؟

الهجوم الروسي على أوكرانيا دخل يومه الخامس دون أن تتضح ملامح حسم عسكري أو اتفاق سياسي، فهل سقط الرئيس فلاديمير بوتين في “فخ” غربي على الأراضي الأوكرانية؟

كان الهجوم على أوكرانيا قد بدأ فجر الخميس، 24 فبراير/شباط، فيما وصفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه “عملية عسكرية هدفها منع عسكرة أوكرانيا”، بينما تصف أوكرانيا والغرب ذلك بأنه عدوان روسي هدفه الغزو الشامل للأراضي الأوكرانية وإسقاط الحكومة، وتنصيب حكومة مطيعة لموسكو.




ولم يكن الهجوم الروسي مفاجئاً لا لأوكرانيا ولا للغرب ولا للعالم، فالأزمة الأوكرانية مشتعلة منذ عام 2014، عندما ضمت موسكو شبه جزيرة القرم ودعمت حركات انفصالية في دونيتسك ولوغانسك بإقليم دونباس شرق أوكرانيا، وكان اعتراف موسكو بتلك المناطق مقدمة للعملية العسكرية، التي أصبحت حرباً شاملة بالفعل.

والأزمة الأوكرانية هي بالأساس أزمة جيوسياسية تتعلق برغبة الحكومة الأوكرانية- المدعومة من الغرب- الانضمام لحلف الناتو، بينما تعتبر روسيا ذلك خطاً أحمر، لأنه يمثل تهديداً مباشراً لأمنها، بحسب وجهة النظر الروسية.

ماذا حقق الروس على الأرض؟

عندما بدأ الهجوم الروسي على أوكرانيا، كانت السيناريوهات المتوقعة عملياتياً على الأرض هي إما مساعدة الانفصاليين في دونيتسك ولوغانسك على اختراق خط التماس والسيطرة تماماً على إقليم دونباس بالكامل، حيث كان يسيطر الانفصاليون على 32% من مساحة الإقليم، ومن ثم يعلن الانفصاليون الرغبة في الانضمام لروسيا، وهو السيناريو الذي نفذه بوتين عام 2014 في شبه جزيرة القرم، مع اختلاف جوهري، هو أن الانفصاليين الأوكران المدعومين من روسيا سيطروا على الإقليم بالكامل دون قتال تقريباً من جانب الجيش الأوكراني.

وعلى الرغم من أن “التدخل الروسي” شمل منذ اللحظة الأولى استهدافاً للقواعد العسكرية والدفاعات الجوية الأوكرانية في العاصمة كييف وخاركييف ثاني أكبر المدن وأوديسا أيضاً وهي ثالث أكبر المدن وباقي المدن الأوكرانية، إلا أن بعض الخبراء قالوا إن ذلك يهدف فقط إلى شل قدرة الوحدات العسكرية في دونباس على القتال، ومن ثم الاستسلام وانتهاء المهمة سريعاً بسيطرة الانفصاليين على الإقليم.

لكن عملية السيطرة على أحد أكبر المطارات الأوكرانية في ضواحي كييف وإنزال أرتال من الدبابات والمدرعات وآلاف الجنود الروس أظهر، بحسب كثير من المحللين والخبراء العسكريين، أن ما يحدث هو سيناريو “قطع الرأس”، أي الإطاحة بالحكومة الأوكرانية برئاسة فولوديمير زيلينسكي، الذي تصفه موسكو بأنه “دمية” في يد الغرب وواشنطن تحديداً وينفذ أجندتهم لحصار روسيا.

ومع مرور اليوم الرابع من بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا، لا تزال الأمور العسكرية على الأرض غير واضحة، وهناك تباين ضخم بين ما تعلنه كييف وما تقوله موسكو بشأن سير العمليات العسكرية والخسائر التي يتكبدها كل طرف، وتزامن هذا الغموض مع بداية مفاوضات بين الجانبين على الحدود البيلاروسية، دون أن يكون واضحاً كذلك الغرض من تلك المفاوضات.

وكان قرار بوتين الأحد 27 فبراير/شباط وضع قوات الردع النووي في حالة تأهب قصوى قد أثار تساؤلات بشأن دوافعه من وراء تلك الخطوة التصعيدية، التي قال الرئيس الروسي إنها تأتي رداً على التصريحات العدائية من جانب مسؤولين في حلف الناتو تجاه موسكو. فهل كان ذلك رسالة تهديد للغرب أم إحباط من الفشل في تحقيق أهدافه في أوكرانيا أم مجرد تصعيد ينم عن التحدي؟

وعلى الرغم من أن متحدثاً باسم مجلس الوزراء البريطاني نقل عن زيلينسكي قوله لرئيس الوزراء بوريس جونسون الأحد بأن الساعات الأربع والعشرين المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لأوكرانيا، إلا أنه من الصعب القول إن الهجوم الروسي قد حقق انتصارات كبيرة أو ملموسة حتى يومه الخامس.

هل فشلت خطط بوتين أم أنها لم تبدأ بعد؟

أربعة أو خمسة أيام أو أسبوع أو أسبوعان أو حتى شهر قد لا تمثل بعداً زمنياً طويلاً في الحروب والصراعات والأزمات، وبالتالي الشيء الوحيد المؤكد حتى الآن هو أن الوقت لا يزال مبكراً لإصدار أحكام بشأن ما قد تؤول إليه تلك الحرب، التي تمثل حرب المعلومات جانباً أساسياً فيها. وفي ظل الاستقطاب الهائل الذي يسود العالم حالياً، حتى على مستوى التغطية الإعلامية، سيظل من الصعوبة بمكان الخروج بتحليلات وتكهنات دقيقة.

لكن في ظل ما هو متاح من معلومات حتى الآن، يمكن القول إن أهداف العملية العسكرية أو الهجوم الروسي على أوكرانيا، كما جاءت على لسان بوتين “منع عسكرة أوكرانيا”، تتخطى بشكل واضح إقليم دونباس وتشمل السيطرة على البلاد بشكل كامل، لكن لا أحد لديه إجابة عن السؤال المنطقي في هذه الحالة وهو “ماذا بعد؟”

ويرى أغلب المحللين الغربيين أن بوتين “أخطأ في حساباته العسكرية واستهان بقوة وإرادة الجيش والشعب الأوكرانيين”، وهذا هو سبب “فشل الهجوم الروسي على أوكرانيا في تحقيق أي من أهدافه حتى الآن”، وذلك بحسب تحليل لموقع Vox الأمريكي عنوانه “استراتيجية بوتين الحربية مرتبكة”.

كما قال مسؤول عسكري أمريكي لرويترز إن روسيا أطلقت أكثر من 350 صاروخاً على أهداف أوكرانية حتى الآن بعضها أصاب البنية التحتية المدنية، وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته: “يبدو أنهم يتبنون عقلية الحصار التي سيقولها لك أي طالب يدرس الأساليب والاستراتيجيات العسكرية.. عندما تتبنى أساليب الحصار فهي تزيد من احتمالية حدوث أضرار جانبية”.

واستشهد المسؤول الأمريكي بهجوم روسي على مدينة تشيرنيف شمال كييف حيث قالت السلطات الأوكرانية إن النيران اشتعلت في مبنى سكني بعد إصابته بصاروخ في ساعة مبكرة من صباح الإثنين، بينما ذكرت قيادة القوات البرية الأوكرانية أن مدينة زوتيمر في شمال أوكرانيا تعرضت لهجمات بالصواريخ خلال الليل.

وقال المسؤول الأمريكي إن روسيا لم تسيطر على أي مدينة أوكرانية ولا على المجال الجوي الأوكراني ولا تزال قواتها على بعد حوالي 30 كيلومتراً من وسط مدينة كييف لليوم الثاني.

لكن هناك جانب آخر من الصورة، بحسب فريق آخر من المحللين، يقول إن القوات الروسية قد حققت أهدافها من العملية العسكرية بدقة حتى اليوم الرابع، وإن تلك القوات تقوم الآن بتحييد الدفاعات الأوكرانية والسيطرة على قواعد ونقاط ارتكاز حول المدن الأوكرانية الرئيسية وهو ما تحقق بالفعل، استعداداً للمرحلة الثانية من العملية وهي السيطرة على المدن.

ويبرر الجانب الروسي التحرك البطيء لقواته في محيط المدن الأوكرانية بالرغبة في تجنب الخسائر بين المدنيين، بينما تتهم السلطات الأوكرانية “العدو الروسي” باستهداف المناطق السكنية وتعمد استهداف المباني السكنية، وهذه الروايات المتناقضة تصب في خانة حرب المعلومات التي تزداد حدتها وقت الحرب.

هل تتحول أوكرانيا إلى “مستنقع” لاستنزاف روسيا؟

هناك عدة معطيات برزت خلال الأيام الأربعة الأولى من الهجوم الروسي على أوكرانيا من المهم أخذها في الحسبان عند محاولة استقراء مسار الحرب وما قد تؤول إليه في نهاية المطاف. من هذه المعطيات العقوبات الاقتصادية الضخمة التي فرضها الغرب، وبخاصة موقف ألمانيا وتعليق خط أنابيب الغاز وإرسال أسلحة إلى أوكرانيا، رغم أن الانقسام في الموقف الغربي كان موجوداً بوضوح قبل بدء الهجوم الروسي.

العامل الآخر هو دعوة الرئيس الأوكراني لتشكيل “فيلق دولي” للدفاع عن كييف والتشجيع العلني من عواصم غربية لهذا التوجه، كما فعلت وزيرة الخارجية البريطانية، إذ يبدو أن هذه الدعوة ستكون باباً خلفياً لإرسال مرتزقة ومسلحين إلى أوكرانيا لقتال الروس، بحسب خبراء عسكريين ومحللين. فالغرب يتفادى إرسال قوات نظامية إلى أوكرانيا؛ لأن ذلك معناه حرب عالمية، لكن إرسال متطوعين تلبية لدعوة الرئيس الأوكراني قد يكون أمراً لا يستطيع الروس أن يلصقوه بالغرب.

ونشرت صحيفة Daily Mail البريطانية بالفعل تقريراً بعنوان “60 متطوعاً بريطانياً يتوجهون إلى أوكرانيا لمواجهة غزاة بوتين”، ورصد التقرير أن المتطوعين عبارة عن عسكريين سابقين خدموا في الجيش والقوات الخاصة البريطانية.

لكن ربما يكون العامل الأكثر خطورة وتهديداً لبوتين هو الاحتجاجات الداخلية على قرار الهجوم على أوكرانيا، وقد صدرت بالفعل تعليمات مشددة في روسيا تهدد من يخرج للتظاهر ضد العملية العسكرية في أوكرانيا بالسجن لمدة 20 عاماً، وبالتالي فإن طول المدى الزمني للحرب في أوكرانيا وظهور تداعيات سلبية للعقوبات الاقتصادية يهدد تماسك الجبهة الداخلية الروسية.

وإضافة إلى تلك العوامل هناك أيضاً التعاطف الدولي المتزايد مع المدنيين الأوكرانيين والتغطية الإعلامية الغربية المكثفة لذلك الجانب الإنساني وإظهار روسيا في صورة الدولة النازية التي تسعى لالتهام دولة ديمقراطية في أوروبا، وهو الجانب الذي لن تستطيع فيه روسيا مجاراة السردية الغربية، وبالتالي تزيد كل هذه العوامل من عزلة روسيا وتصب في خانة وقوع بوتين في “فخ غربي” على الأراضي الأوكرانية هدفه استنزاف روسيا.

لكن الهجوم الروسي على أوكرانيا لم يكمل أسبوعه الأول، ولم يظهر في ساحة المعركة أي من الأسلحة الروسية المرعبة كالقنابل الفراغية أو الصواريخ الحرارية وغيرهما، مما يعني أنه من المبكر تماماً الجزم بأن الروس غير قادرين على السيطرة على أوكرانيا عسكرياً، كما قال ميسون كلارك المحلل الروسي في معهد دراسة الحرب بواشنطن لموقع Vox الأمريكي.

وفي الوقت نفسه لا تزال المفاوضات بين موسكو وكييف واردة ومجالها مفتوحاً وانطلقت بالفعل الإثنين على الحدود البيلاروسية، رغم أن الرئيس الأوكراني كان قد رفض الأحد التفاوض على أراضي بلياروسيا التي تقف مع روسيا، وأصر على أن تقام المفاوضات في تركيا أو بولندا أو أذربيجان. كما أن الروس من جانبهم وافقوا على التفاوض، دون شروط وهي بادرة جيدة، لكن بشكل عام من الصعب تصور نجاح تلك المفاوضات في إنهاء العملية العسكرية الروسية، اللهم إلا إذا وافق زيلينسكي على الاستقالة من منصبه وهو أمر مستبعد تماماً في ظل رفض الرئيس الأوكراني عرضاً أمريكياً بمغادرة البلاد خوفاً من الوقوع أسيراً لدى الروس.

الخلاصة هنا أن الوقت لا يزال مبكراً لمعرفة ما إذا كان الرئيس الروسي قد سقط في “فخ أوكراني” نصبه له الغرب بغرض استنزاف روسيا دون الدخول في حرب مباشرة معها، أم إذا ما كان بوتين قد قرر أنه آن الأوان لتحدي ما يراه هيمنة أمريكية على النظام العالمي.