تكتيك الحصار وفشل صواريخ و”ملابس جيش العدو”.. البنتاغون: الروس لم يحققوا ما أرادوا

أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الأحد، أن روسيا لم تحقق ما كانت تريد تحقيقه مع حلول اليوم الرابع من الحرب على أوكرانيا.

وقال مسؤول رفيع في البنتاغون: “نواصل رؤية قتال في مركز المدينة في العاصمة كييف، ولكن القوة الروسية الرئيسية للهجوم على كييف ما زالت تبعد 30 كيلومتراً عن وسط المدينة”.




وعزا المسؤول ذلك إلى “مواجهة شديدة ومقاومة عنيفة من الأوكرانيين”، مضيفا “رأينا تقارير حول مشكلة معنويات لدى الجيش الروسي على الأرض في أوكرانيا”.

وقال إن “التأخير الحاصل بسبب المقاومة الشديدة للأوكرانيين وبالخلل في عملية الإمداد”، مشيرا إلى أن “الجيش الروسي لم يسيطر على أي مدينة بعد، ولكن هذا هو الهدف الرئيسي الذي يعمل عليه”.

وأضاف أن الأجواء الأوكرانية ما زال متنازع عليها، “والروس لم يتمكنوا من ممارسة التفوق الجوي بعد، وأن الصواريخ والقوات الجوية الأوكرانية ما زالت تعمل”.

وكشف المسؤول الأميركي، أن “الروس يعتمدون تكتيك الحصار في مدن  شمال غرب وشمال شرق كييف وهذا يعرض البنى التحتية المدنية والمدنيين الأوكرانيين للخطر وهذا أمر مقلق”.

وقال إن “الروس أطلقوا حتى صباح اليوم أكثر من 320 صاروخاً قصير المدى وبعض هذه الصواريخ فشلت في الانطلاق”.

وأضاف “رأينا تقارير تفيد بأن الروس يرتدون ثياباً عسكرية أوكرانية وقد تم تحديدهم من قبل الجيش الأوكراني والسكان”.

لكن المسؤول قال إن “الروس يستخلصون الدروس وسيتأقلمون معها”.

وحول التصريحات الروسية بشأن وضع القوات النووية الروسية في حال تأهب، قال المسؤول في البنتاغون، “ليس لدينا مجال للشك في هذه التقارير”، معتبرا أنها “خطوة غير ضرورية وتصعيدية، وإذا حصل أي خطأ فسيكون الوضع خطيراً”.

وشدد على أن الدعم العسكري الأميركي للجيش الأوكراني “سيتواصل وسيمضي قدما”، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن “روسيا غير مهددة من الناتو، وأوكرانيا لا تشكل خطراً عليها، ونحن نفضل حلاً سلمياً للنزاع”.

وكان وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، قال في وقت سابق الأحد، إن “المدن الأوكرانية تتعرض لقصف عشوائي من القوات الروسية ما أسفر عن مقتل العديد من المدنيين”، مضيفا أنه “تم تدمير جزء كبير من البنى التحتية”.

لكن كوليبا أكد أن “قدرة أوكرانيا على المقاومة عالية وأكثر مما كان يتصوره بوتين”، مضيفا أن التصدي للغزو يمضي ببسالة “وكبدنا العدو خسائر كبيرة”

وقال إن “العاصمة كييف تعرضت لقصف عنيف لم تشهده منذ الحرب العالمية الثانية، لكنها لا تزال تحت سيطرة قواتنا”.




الحرة