بوتين يأمر بوضع القوات النووية الروسية في حالة تأهب قصوى

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قيادته العسكرية بوضع قوات الردع الروسية، وذلك في إشارة إلى الوحدات التي تضم أسلحة نووية في حالة تأهب قصوى، مشيرا إلى التصريحات العدائية لزعماء حلف شمال الأطلسي والعقوبات الاقتصادية ضد موسكو.

وقال بوتين في التلفزيون الرسمي: “كما ترون، لا تتخذ الدول الغربية فقط إجراءات غير ودية ضد بلدنا في البعد الاقتصادي -أعني العقوبات غير القانونية التي يعرفها الجميع جيدا- ولكن أيضا كبار المسؤولين في الدول الرئيسية في حلف شمال الأطلسي يسمحون لأنفسهم بالإدلاء بتصريحات عدائية فيما يتعلق ببلدنا”.




واتهمت الولايات المتحدة الأحد الرئيس فلاديمير بوتين بـ”فبركة تهديدات” بعد القرار.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي عبر محطة “إيه بي سي” التلفزيونية عندما سئلت عن إعلان موسكو “هذا نمط رأيناه لدى الرئيس بوتين طوال فترة هذا الصراع، وهو فبركة تهديدات غير موجودة من أجل تبرير المزيد من العدوان”.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد اليوم الأحد إن قرار بوتين يعد تصعيدا غير مقبول.

وقالت في مقابلة مع شبكة سي بي إس إن “هذا يعني أن الرئيس بوتين يواصل تصعيد هذه الحرب بطريقة غير مقبولة على الإطلاق وعلينا أن نواصل وقف أفعاله بأقوى طريقة ممكنة”.

من ناحيته، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ اليوم الأحد إن تحرك الرئيس فلاديمير بوتين لوضع القوات الروسية في حالة تأهب قصوى أمر خطير وغير مسؤول ويضيف إلى النمط العدواني للزعيم الروسي فيما يتعلق بأوكرانيا.

وأضاف لشبكة (سي.إن.إن) “هذا خطاب خطير. هذا سلوك غير مسؤول. وبالطبع عندما تربط هذا الخطاب مع ما يفعلونه على الأرض في أوكرانيا، من شن حرب على دولة مستقلة ذات سيادة والغزو الشامل لها، فهذا يزيد من خطورة الوضع”.

ستولتنبرغ: تهديد بوتين بقوة الردع النووية سلوك “غير مسؤول”

 اعتبر حلف شمال الأطلسي (ناتو) الأحد أن قرار الرئيس بوتين وضع قوة الردع النووية الروسية في حالة تأهب هو سلوك “غير مسؤول”.

وصرّح الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ لشبكة “سي إن إن”، “هذا خطاب خطير وسلوك غير مسؤول”.

وأضاف “وبالطبع، إذا جمعت هذا الإعلان مع ما يفعلونه على الأرض، يشنون حربا على دولة مستقلة ذات سيادة ويشنون عملية غزو شامل لأوكرانيا، فهذا يزيد من خطورة الوضع”.