“يجب خلق عالم أفضل لأطفالنا”.. رونالدو يعلّق على هجوم روسيا ويدعو للسلام في أوكرانيا

أصبح البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم مانشستر يونايتد، أحدث المنضمين لقائمة المنتقدين بشكل علني، للهجوم العسكري الذي تشنّه روسيا على أوكرانيا.

ولاقت العملية العسكرية التي بدأتها روسيا على أوكرانيا في وقت مبكر من صباح الخميس 24 فبراير/شباط 2022، انتقادات كبيرة من اتحادات إقليمية ووطنية رياضية أوروبية، وأندية أيضاً.




رونالدو يدعو للسلام في أوكرانيا

واستخدم كريستيانو خاصية “الستوري” عبر حسابه الرسمي على “إنستغرام” من أجل التعبير عن رأيه، الذي أكد فيه دعمه للسلام.

وكتب أفضل لاعب في العالم خمس مرات: “نحتاج إلى صنع عالم أفضل من أجل أطفالنا، ندعو الله من أجل السلام في عالمنا”.

ويستعد كريستيانو مع فريقه لخوض المباراة ضد واتفورد، اليوم السبت لحساب الجولة السابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

واتخذ مانشستر يونايتد موقفاً حازماً بعد بدء العملية العسكرية، حيث أوقف تعامله مع شركة الطيران الروسية “إيروفلوت”، التي تعاقد معها في عام 2013، قبل أن يتم تمديد الاتفاق بعد أربع سنوات مقابل 40 مليون جنيه إسترليني سنوياً.

ونقلت صحيفة Mirror البريطانية عن متحدث باسم النادي قوله: “في ضوء الأحداث في أوكرانيا، قمنا بسحب حقوق رعاية شركة إيروفلوت”.

وأضاف: “نشارك جماهيرنا مخاوفنا في جميع أنحاء العالم ونتعاطف مع المتضررين”.

توخيل متخوف بسبب أبراموفيتش

في غضون ذلك، لم يخفِ الألماني توماس توخيل، مدرب تشيلسي، تخوفه من ردة فعل الجماهير المنافسة للبلوز، بسبب ملكية النادي التي تعود للروسي رومان أبراموفيتش.

ويستعد تشيلسي لخوض المباراة النهائية لكأس رابطة المحترفين الإنجليزية، يوم الأحد 27 فبراير/شباط 2022، على ملعب ويمبلي.

وقال توخيل: “ندرك صعوبة الأمر وهذا يقلقنا ويشتت انتباهنا، لكنني أود الاحتفاظ بحقي في عدم التعليق لحين صدور قرار رسمي”.

وأضاف: “أتفهم الآراء الحساسة تجاه النادي إلى درجة معنية، وربما يتفهم الناس أن المدرب أو اللاعبين لا يطلعون بدقة عما يجري حقاً، وفي هذه اللحظة لا نشعر بالمسؤولية عن كل هذا، نشعر بأن الأمر فظيع دون شك”.

وأتم الألماني: “أعتقد أن الموقف كبير جداً وليس منفصلاً عن أحد، الوضع يقلق أوروبا ونحن جزء منها، ولا يمكننا تجاهل الأمر وغلق الباب والتركيز في كرة القدم”.

بدورها نشرت صوفيا، ابنة أبراموفيتش، صورة عبر حسابها الرسمي على “إنستغرام”، عبرت فيه على ما يبدو عن رفضها المطلق للعملية العسكرية التي تشنها بلادها ضد أوكرانيا.

وجاء منشور صوفيا التي تقضي معظم وقتها في لندن، بعد تسمية والدها في قائمة تضم 35 ثرياً روسياً يدعمون الرئيس فلاديمير بوتين.

وتُظهر الصورة جملة: “روسيا تريد حرباً مع أوكرانيا”، لكن صوفيا شطبت كلمة روسيا واستبدلتها بكلمة “بوتين”.

كما ظهر فيها، “أكذوبة دعاية الكرملين الأكبر والأكثر نجاحاً هي أن معظم الروس يقفون إلى جانب بوتين”، لتقوم صوفيا بشطب صورة الرئيس الروسي.