البابا فرنسيس يغرد بالروسية: “كل حرب هي استسلام مخز”

علق البابا فرنسيس، الجمعة، على الغزو الروسي لأوكرانيا، معتبرا أن “كل حرب هي استسلام مخز”، وذلك في تغريدة على تويتر ترجمت إلى لغات عدة بينها الروسية.

وكتب البابا أن “كل حرب تترك العالم أسوأ مما كان عليه قبلها. فالحرب هي فشل السياسة والإنسانية، واستسلام مخز، وهزيمة ضد قوى الشر”.




ونشرت تغريدته باللغات المعتادة على حسابه، أي الإيطالية والبرتغالية والبولندية والفرنسية والإنكليزية والإسبانية والألمانية والعربية، وأرفقت بوسمي “فلنصلّ معا” و”أوكرانيا”.

وتوجه البابا فرنسيس صباح الجمعة إلى سفارة روسيا قرب مقر الكرسي الرسولي حيث أعرب عن “قلقه” في اليوم الثاني من غزو القوات الروسية لأوكرانيا. وهي خطوة نادرة قام بها البابا الأرجنتيني الذي لا يزور أبدا مقار ممثليات أجنبية بل يستقبل في مقره الدبلوماسيين المعتمدين في الفاتيكان.

ويأتي الهجوم الروسي بعد ثماني سنوات على ضم موسكو شبه جزيرة القرم ورعايتها لاستيلاء الانفصاليين الموالين لروسيا على أجزاء من المناطق في دونباس ما سبب حربا أودت بأكثر من 14 ألف شخص في المنطقة.

وواصلت القوات الأوكرانية، الجمعة، قتالها ضد عناصر من الجيش الروسي في العاصمة كييف، في اليوم الثاني لاجتياح أطلقه الرئيس فلاديمير بوتين غير المكترث بالعقوبات الغربية والذي دعا الجيش الأوكراني إلى تولي السلطة.