جنبلاط: مشروع “المقاومة” وحلفائها إلغائي… وسنختار الطرق السلمية

اعتبر رئيس الحزب “التقدمي الاشتراكي” وليد #جنبلاط أن “مشروع “المقاومة وحلفائها هو إلغائي في الأساس ومصادَر لا يعترف بأحد ولا بالتراث ولا بالتاريخ ولا بالتضحيات”.

جاء كلام جنبلاط خلال اجتماع عقدته الهيئة العامة للمجلس المذهبي في دار الطائفة عصر اليوم، وذلك لمناقشة وإقرار مشروع الموازنة العامة للمجلس للعام 2022.




وأكّد جنبلاط في كلمته أنه “سيُحافظ في #الانتخابات على التنوّع وعلى وحدة الصف، لكن أيضاً في هذه الانتخابات هناك ملامح لإلغاء الدور الوطني والعربي الذي قامت به المختارة ورفاق الصف في اللقاء الديموقراطي. وهذا الأمر سنواجهه بهدوء وحزم”.

وأضاف: “نعلم أن مشروع المقاومة وحلفائها هو إلغائي في الأساس ومصادَر لا يعترف بأحد ولا بالتراث ولا بالتاريخ ولا بالتضحيات، وهذا ما نشهده في كل اليوم. لكننا سنختار الطرق السلمية ولا مجال لنا إلّا الطرق السلمية والسياسية للمواجهة بدعمكم، وسنحترم كما سبق وذكرت التنوع”.

وقال: “أضع نفسي بالتصرّف من أجل أيّ مشروع إنمائي يتعلق بتطوير الأوقاف الدرزية، بما يحفظ الاحتياط من الاستنزاف ويساهم في دعم تقديمات اللجنة الاجتماعية للمجلس المذهبي”.