مغني شارة “غراندايزر”.. رحيل “صاحب الصوت الأوبرالي” سامي كلارك

توفي المغني اللبناني سامي حبيقة، المعروف باسم “سامي كلارك”، عن 73 عاما في بيروت الأحد، بعدما قدم للمكتبة الموسيقية مئات الأغنيات حقق بعضها نجاحا كبيرا خصوصا في ثمانينات القرن العشرين

وتوفي كلارك فجرا في مستشفى القديس جاورجيوس في بيروت، حيث كان يُعالَج بسبب مشكلة في القلب.




ووُلد سامي كلارك، في قرية ضهور الشوير بمنطقة المتن شمال بيروت في مايو 1948.

وعرف كلارك باعتباره “صاحب الصوت الأوبرالي” المميز، ورفع اسم لبنان عاليا في مهرجانات عالمية وعربية”، وأبدع في الغناء بعدة لغات أجنبية.

وكان كلارك يعاني مشكلات صحية في السنوات الأخيرة، وخضع عام 2019 لجراحة القلب المفتوح.

واشتهر بغنائه لشارات بعض المسلسلات الكرتونية خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، وله عشرات الأعمال الفنية الأخرى، كما نال عدة جوائز دولية.

لكنّ انتشار سامي كلارك القوي يعود لغنائه شارات مسلسلات كرتونية حققت نجاحا كبيرا في ثمانينات القرن الماضي ولا تزال تتردد حتى اليوم، أبرزها “غريندايزر” الذي غنى له أغنية المقدمة والنهاية، و”جزيرة الكنز” إضافة إلى بعض الإعلانات.

وجمع في رصيده نحو 700 أغنية من أبرزها “قومي تنرقص يا صبية” و”آه على هالإيام”.

ويذكر أن كلارك غنى بلغات منها “اليونانية والألمانية، والروسية، والإيطالية”، وله عشرات الأعمال الخالدة.

ويزخر سجله بجوائز كثيرة من مهرجانات موسيقية عالمية في بلدان عدة بينها ألمانيا وفرنسا واليونان والنمسا.

كما كان كلارك من أوائل الذين خاضوا غمار الأغنية المصورة في بدايات انتشار التلفزيون في الشرق الأوسط.

ورغم التراجع الكبير في إنتاجاته الفنية اعتبارا من تسعينات القرن العشرين، استمر سامي كلارك في الإطلالات الإعلامية مع تقديم بعض الأعمال المتفرقة.

كما تركز ظهوره أخيرا على الساحة الفنية المحلية من خلال حفلات أحياها ضمن فرقة ثلاثية حملت اسم “The Golden Age” (“العصر الذهبي”) مع زميليه المغنيين اللبنانيين الأمير الصغير وعبده منذر.