إسرائيل تشن هجوما صاروخيا على جنوب دمشق

استهدف قصف صاروخي إسرائيلي ليل الأربعاء- الخميس نقاطاً قرب دمشق، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي التابع للنظام السوري، في ثاني استهداف من نوعه يطال محيط العاصمة السورية خلال الشهر الحالي.

وخلال الأعوام الماضية، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا التي طالت مواقع لجيش النظام السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.




ونقلت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام “سانا” عن مصدر عسكري تنفيذ “العدو الإسرائيلي ضربة بعدة صواريخ أرض أرض من منطقة الجولان السوري المحتل، مستهدفاً بعض النقاط في محيط بلدة زاكية جنوب دمشق”.

وذكرت الوكالة أن الضربة أدت “لوقوع بعض الخسائر المادية”.

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القصف الإسرائيلي “استهدف موقعاً عسكرياً تابعاً لقوات النظام” قرب دمشق.

وقتل جندي سوري وأصيب خمسة آخرون بجروح في قصف إسرائيلي جوي وبرّي استهدف في التاسع من شباط/فبراير الحالي مواقع عسكرية في محيط دمشق، وقالت إسرائيل حينها إنه جاء ردّاً على صاروخ أطلق باتجاهها من سوريا.

ونادراً ما تؤكّد إسرائيل تنفيذ ضرباتها تلك في سوريا، لكنها تكرّر أنّها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ العام 2011 تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.