الحريري «يصوم» عن الكلام ويختصر المناسبة بوقفة أمام ضريح والده

يفاجئ زعيم تيار «المستقبل» رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري محازبيه وجمهور «التيار الأزرق» وللمرة الأولى بعدم الإطلالة عليهم بموقف سياسي في الذكرى السابعة عشرة لاستشهاد والده الرئيس رفيق الحريري التي تحل اليوم، وتقتصر المناسبة بوقفة له أمام ضريحه يحيط به حشد من أنصاره، ما يفتح الباب للسؤال عن الأسباب الكامنة وراء إصراره على أن يلوذ بالصمت، بخلاف ما كان يتوقعه منه الوسط السياسي للانطلاق في التحضير لخوض الانتخابات النيابية، بعد أن ربط تشغيل ماكيناته الانتخابية بالموقف السياسي الذي يحدد فيه المسار العام للمرحلة السياسية في ضوء عزوفه عن خوضها.

وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر في «المستقبل» أن الحريري العائد أمس (الأحد) إلى بيروت قادماً من أبوظبي في زيارة خاطفة لمناسبة الذكرى السابعة عشرة لاستشهاد والده ينأى بنفسه عن التدخل في العملية الانتخابية (أي صيامه عن الكلام) انسجاماً مع موقفه الذي أعلنه في السابق بتعليق نشاطه السياسي وبعزوفه عن خوض الانتخابات من دون أن يدعو إلى مقاطعتها، تاركاً الحرية لجمهوره في اتخاذ القرار المناسب ترشيحاً واقتراعاً.




وأكدت المصادر في «المستقبل» أن عزوف الحريري عن خوض الانتخابات سيؤدي إلى إعادة خلط الأوراق، وإن كان يترك للنواب الأعضاء في كتلته النيابية من غير المنتمين إلى التيار الأزرق الحرية في الترشح وإنما على مسؤوليتهم، مع أن خروجه من المنافسة الانتخابية شكل صدمة للمجتمع الدولي وأحدث قلقاً لدى معظم السفراء العرب والأجانب الذين يراقبون حالياً رد فعل المزاج الشعبي في محاولة لمعرفة من سيتولى ملء الفراغ في البرلمان.

وبدورها، كشفت مصادر سياسية لـ«الشرق الأوسط» بأن الحريري بموقفه أقلق ما تبقى لديه من حلفاء حاليين وسابقين اضطروا إلى مراجعة حساباتهم بعد أن اصطدموا بحائط مسدود في إقناعه بإعادة النظر في موقفه، وقالت بأنه لا مجال للعودة عن الموقف الذي كان أعلنه بعزوفه عن خوض الانتخابات، ولفتت إلى أن موسكو انضمت إلى المساعي في هذا الخصوص لكنها لم تتمكن من تنعيم موقفه. وتوقفت المصادر نفسها أمام الاتصال الذي أجراه الممثل الشخصي للرئيس الروسي إلى منطقة الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف بالحريري، وقالت بأنه شدد على دوره محلياً ودولياً، وأن هناك حاجة إلى وجوده في البرلمان اللبناني على رأس قوى الاعتدال في مواجهة التطرف.

كما توقعت توجه بوغدانوف إلى أبوظبي للقاء الحريري بعد أن تعذر عليه الحضور إلى عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة للقائه في الشهر الماضي بسبب إصابته بكورونا، وذلك للتأكيد بأن علاقة موسكو بزعيم «المستقبل» لن تتأثر بعزوفه عن خوض الانتخابات، وستبقى كما كانت وإلى مزيد من التواصل. ورأت أن الحريري لن يدعو محازبيه وجمهور التيار الأزرق للمشاركة في الانتخابات، وقالت بأنه لم يطلب منهم مقاطعتها ليعود عن قراره بدعوتهم للإقبال على صناديق الاقتراع، مؤكدة في نفس الوقت بأنه ليس مستعداً لتقديم خدمات انتخابية مجانية لهذا الفريق أو ذاك، وتحديداً لمن انقلب عليه. ومع أنها تستبعد مبادرته إلى تعديل موقفه، قالت بأن زيارته لبيروت ستكون خاطفة قد تستمر لساعات وسيتخللها لقاء برئيس الحكومة نجيب ميقاتي وبرئيسي الحكومة السابقين فؤاد السنيورة وتمام سلام من دون أن ينقطع عن التواصل مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وعدد من أركان الحرس القديم في تيار «المستقبل».

وكان تردد بأن رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع لن يترك هذه المناسبة من دون أن يبادر للتواصل مع الحريري، وهذا ما تصدر اللقاء الذي عقد بين السنيورة وبين الوزير السابق ملحم الرياشي في محاولة لرأب الصدع الذي أصاب علاقته بـ«المستقبل»، لعل هذه المبادرة في حال حصولها ستؤدي إلى فتح الباب أمام إنهاء القطيعة السياسية بينهما من دون أن تبدل، كما تقول المصادر، من واقع الحال السياسي الذي أوصل علاقتهما إلى الافتراق.

كما أن المصادر نفسها لم تستبعد بأن يطرح في لقاء الحريري بنادي رؤساء الحكومات الخطوط العريضة لمواجهة مرحلة ما بعد عزوفه عن خوض الانتخابات، وإنما ليس على أساس وضع خطة يراد منها توفير الدعم لخوضها بلائحة تحظى بتأييد الحاضنة السنية.

لكن لا يبدو على الأقل في المدى المنظور بأن رؤساء الحكومات يتوجهون إلى تشكيل لائحة تخوض الانتخابات في بيروت يمكن أن تدفع باتجاه إخراج الحراك الانتخابي من الركود المسيطر حتى الساعة على الدائرة الثانية التي تتمتع بثقل انتخابي يعود للطائفة السنية. أما في حال تقرر عدم إخلاء الساحة البيروتية أمام بعض القوى السياسية وأبرزها «حزب الله» لاجتياح معظم المقاعد المخصصة للسنة، فإن هذا لا يعني، بحسب المصادر، أن هناك من يعد العدة لوراثة الحريرية السياسية، وإن كان مثل هذا القرار لم يحسم حتى الساعة ودونه صعوبات لئلا يفسر بشكل أو بآخر بأن زعيم «المستقبل» يلتف على قراره ويعود لخوض الانتخابات بالمراسلة ومن خلال وجوه بيروتية على خلاف مع «حزب الله» وحلفائه في محور الممانعة. لذلك لن يقف رؤساء الحكومات في وجه من يرغب بالترشح، شرط ألا يخوضها تحت لافتة التيار الأزرق بالإنابة، كما تقول المصادر، عن أهل البيت، وإن كانت تتوقع تراجع نسبة الإقبال على صناديق الاقتراع، مع أن «جمعية المشاريع الإسلامية» (الأحباش) لا تحبذ التحالف مع الثنائي الشيعي الذي يتمثل بقوته الضاربة أي «حزب الله» الذي يتمتع بحضور انتخابي يفوق حليفه حركة «أمل».

فـ«الأحباش» تنأى بنفسها عن الانخراط في تحالف مع «حزب الله» حرصاً منها على عدم استفزاز الشارع السني لأنه يراهن على تسجيل اختراق ولو بنسبة رمزية للحريرية السياسية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الجماعة الإسلامية التي نفت مصادرها، كما تردد سابقاً، ما كان تردد بأن خلافها مع الحزب لا يعني بالضرورة الانغلاق عن التحالف الانتخابي معه، وهذا ما ينسحب على النائب فؤاد مخزومي الذي كان السباق في إعلانه الحرب السياسية عليه.

كما تردد أن سفير لبنان السابق لدى الأمم المتحدة نواف سلام الذي عين أخيراً قاضياً في محكمة العدل الدولية في لاهاي الذي يدرس حالياً إمكانية خوضه للانتخابات في مواجهة اللوائح الانتخابية التي تتناغم مع محور الممانعة بقيادة «حزب الله»، لكن تبين بأنه غادر بيروت أمس للالتحاق بمقر عمله بعد قيامه بزيارة خاطفة التقى فيها مجموعة من الأصدقاء.

وكان سلام رشح في السابق لتولي رئاسة الحكومة، وقوبل ترشيحه من أصدقائه بـ«فيتو» من «حزب الله» الذي شن عليه حملة سياسية بذريعة أنه مرشح الولايات المتحدة الأميركية لهذا المنصب، مع أن الحزب يجهل تاريخه السياسي وبادر إلى «محاكمته» على النيات بتحريض من يدور في فلكه لقطع الطريق عليه.

وعلمت «الشرق الأوسط» بأن سلام استطلع الموقف في زيارته الخاطفة لبيروت ولن يرضخ للابتزاز، وأنه لا نية له بالترشح ما لم يشكل نقطة للتلاقي بين الحراك المدني والبيئة السنية الحاضنة له.

وعليه، فإن الانتخابات في الدائرة الثانية في بيروت لا تزال أسيرة الغموض الذي يكتنفها في ضوء استطلاعات الرأي التي أجريت حتى الساعة والتي ترجح عدم الإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع، مع أن المعنيين بالعملية الانتخابية آثروا التريث بعدم الكشف عن أوراقهم التحالفية بانتظار ما سيقوله الحريري اليوم، رغم أنه قرر أن يلوذ بالصمت مكتفياً بما أعلنه في رسالته إلى اللبنانيين وجاءت تحت عنوان تعليق عمله السياسي وعزوفه عن خوض الانتخابات.