بعد تعرّضها للتنمّر… رئيس مقدونيا يصطحب فتاة مصابة بمتلازمة داون إلى مدرستها

حصدت مبادرة من رئيس #مقدونيا ستيفو بنداروفسكي تفاعلاً إيجابياً وتعليقات مشجّعة من رواد التواصل الاجتماعي، بعد اصطحابه فتاة مصابة بمتلازمة دوان، تبلغ من العمر 11 عاماً، وتُدعى إمبلا أديمي، إلى مدرستها الابتدائية في مدينة غوستيفار، بعدما سمع أنّها تتعرّض للتنمّر، وفق ما أفادت شبكة “سي أن أن” الأميركية.

وتعاني إمبلا من التنمر في المدرسة نتيجة إصابتها بمتلازمة داون، وهي حالة وراثية تسبب صعوبات التعلم ومشاكل صحية وخصائص الوجه المميزة، وفق ما قال متحدث باسم مكتب الرئيس المقدوني لـ”سي أن أن”.




ونشر بنداروفسكي صوراً عدّة لدى اصطحابه الفتاة إلى مدرستها، عبر حسابه في “إنستغرام”، وعلّق قائلاً: “يوم رائع قضيته مع إمبلا في غوستيفار. يجب ألّا يكون التحيّز أقوى من حقوق الأطفال. نحن جميعاً مسؤولون بالتساوي عن ابتسامة إمبلا وجميع الأطفال الذين يعانون من نموّ غير سليم”.

وزار الرئيس المقندوني منزل عائلة إمبلا، ونشر مقطع فيديو من الزيارة قائلاً: ” تذكرنا قضية إمبلا بالأحكام المسبقة التي نعيش معها، والحاجة إلى مزيد من الحماية والرعاية للأطفال ذوي الإعاقة”.