منشقون عن عون لخوض الانتخابات على لوائح المعارضة في لبنان

قررت مجموعة من القياديين «العونيين» السابقين خوض الانتخابات النيابية اللبنانية المقبلة بالتحالف مع قوى «الثورة والتغيير» ومجموعات المعارضة، وتتحدث عن حظوظ كبيرة لها لتحقيق خروقات في أكثر من دائرة انتخابية، وتقول إن معركتها هي في وجه منظومة السلطة، وتعتبر أن «التيار الوطني الحر» جزء أساسي منها.

​وبدأت الأزمة داخل «التيار» عام 2013، واستفحلت عام 2015 جراء ما يقول معارضو رئيس «الوطني الحر» جبران باسيل، إنها ضغوط مورست على الراغبين بالترشح آنذاك لرئاسة «التيار» لتخلو الساحة لباسيل، صهر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مؤسس «التيار».




​ومن أبرز من قرروا الترشح متحالفين مع المعارضة، ابن شقيق الرئيس عون، نعيم عون، وهو أحد مؤسسي «التيار»، إضافة إلى قياديين آخرين. ويتحدث نعيم عون عن «معايير أساسية للترشيحات، أولها أن تكون هادفة ومدروسة، تتأمن لها حظوظ النجاح وتساهم بفوز لائحة المعارضة».​

الشرق الأوسط