الخطف في جنوب سوريا.. عائلة فواز “تنتظر اتصالا” و”لا خبر عن سلام”

وصل أموس هوكشتاين، الوسيط الأمريكي في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، إلى بيروت آتياً من الأراضي المحتلة، وهو يحمل معه عرضا يتعلق بترسيم الحدود، وسيتناول في محادثاته مسألة استجرار الغاز والكهرباء من مصر والأردن.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون قد استبق وصول هوكشتاين بإرسال كتاب إلى رئاسة مجلس الأمن الدولي يطلب فيه نقل التفاوض بشأن الحدود البحرية اللبنانية الجنوبية من الخط 23 إلى الخط 29، مع الاحتفاظ بحق تعديل المرسوم رقم 6433 في حال المماطلة وعدم التوصل إلى حل عادل.




وهكذا يكون لبنان حسم إضافة النقاط الواقعة ما بين الخطين 23 و29 بحيث لا تقتصر المنطقة المتنازع عليها على مساحة 860 كيلومتراً مربعاً، بل تجعل الخط 29 منطلقاً للمفاوضات، وبالتالي تًعتبر الرسالة تحذيرا للشركات من القيام بأي عمليات تنقيب في هذه المنطقة.

وبدا أن رسالة عون، التي قد يكون وُضع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في جوّ تحضيرها وأرسلها وزير الخارجية عبد الله بو حبيب إلى مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة السفيرة آمال مدللي، أثارت حفيظة رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي لم يطلع على مضمونها مسبقا. وطرح البعض تساؤلات إن كانت الغاية من توجيه هذه الرسالة حجب الأنظار عن الدور المفاوض الذي سبق أن لعبه رئيس المجلس وأدى للتوصل إلى اتفاق إطار.

أما العرض الذي قد يكون هوكشتاين يحمله إلى السلطات اللبنانية فهو الإبقاء على المنطقة المتنازع عليها والمحددة بـ 860 كيلومتراً مربعاً مع ضم حقل “قانا” إلى لبنان مقابل احتفاظ إسرائيل بحقل “كاريش”.