تصل لـ250 ألف دولار!… أسعار “خرافية” لتناول العشاء بصحبة ترامب بهدف جمع تبرعات لعودته السياسية

دُعي أنصار حركة “اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى” (MAGA)، الداعمة للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، لتناول العشاء مع ترامب، وذلك مقابل “سعر مُخفَّض” بلغ 250 ألف دولار، الأمر الذي أثار جدلاً في الولايات المتحدة، وفقاً لما أوردته صحيفة The Independent البريطانية، الجمعة 4 فبراير/شباط 2022.

حيث نشرت لجنة العمل السياسي العليا بالحركة دعوة ترامب من خلال رسالة عبر البريد الإلكتروني لأتباعه، بحسب ما كشفت مراسلة صحيفة New York Times الأمريكية ماغي هابرمان.




حفل جمع التبرعات

من المقرر عقد حفل جمع التبرعات، الذي يحمل عنوان “Take Back Congress Candidate Forum”، في 23 فبراير/شباط في عقار ترامب في منتجع الغولف في مارالاغو بولاية فلوريدا الأمريكية.

رغم أن الحدث سيضم مرشحين للكونغرس، فإن جمع التبرعات ليس مخصصاً لهم، فبحسب موقع Insider الأمريكي ستذهب الأموال مباشرةً إلى لجنة “العمل السياسي العليا” الخاصة بترامب.

امتيازات الحضور

فيما تختلف امتيازات الحضور باختلاف المبلغ الذي يدفعونه؛ فمقابل 250 ألف دولار (أو 125 ألف دولار للشخص) يمكن للأزواج تناول “عشاء خاص” مع ترامب، والتقاط صورة معه، و”خيار شراء إقامة لمدة ليلتين في مارالاغو”.

أما مقابل 100 ألف دولار للزوجين (أو 50 ألف دولار للشخص)، لا يزال بإمكان رؤساء MAGA الحصول على صورة مع ترامب، لكن عليهم تناول العشاء مع مرشحي الكونغرس، وليس الرئيس السابق.

ومقابل 5 آلاف دولار للزوجين (3 آلاف دولار للشخص)، كل ما تحصل عليه هو عشاء مع المرشحين و”تعليقات” من ترامب.

هناك أيضاً خيار عدم الحضور، لكن هذا أيضاً يكلِّف مالاً.

إذ كُتب بجانب مربع اختيار رفض الحضور: “لا، لا يمكنني الحضور، لكنني سأدعم MAGA وسأُساهم بمبلغ _____ دولار”.

من جهتها، أعلنت مراسلة صحيفة New York Times الأمريكية، في تغريدة لها على “تويتر”، رفضها لهذه التكاليف.

فقد كتبت المراسلة المخضرمة: “ثمن مرتفع جداً لحضور منتدى للمرشحين للكونغرس وترامب، تستضيفه لجنة عمل ترامب. لم ينفق ترامب أي أموال تقريباً على الجمهوريين الآخرين حتى الآن، لكنه يحاول أن دعم مجموعته باستخدام الجمهوريين المرشحين للكونغرس”.

كما أعرب أيضاً القراء عن شعورهم بالمفاجأة لهذه التكاليف التي رأوا أنها “كبيرة” و”مُبالغ فيها”.

“غارق في الديون”

بدوره، قال أحد مستخدمي تويتر: “250 ألف دولار لخيار شراء إقامة في منتجع مارالاغو؟ لا بد أن ترامب يغرق في الديون”.

يشار إلى أن “اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”‏ هو شعار الحملة التي استخدمت في السياسة الأمريكية، وظهرت بشكل بارز في حملة الانتخابات الرئاسية 2016 لدونالد ترامب.

هذا الشعار استُخدم لأول مرة في حملة الانتخابات الرئاسية في عهد رونالد ريغان عام 1980، عندما كانت الولايات المتحدة تعاني من تدهور اقتصادي تميز بالركود. ثم استخدم أيضاً في عهد الرئيس السابق بيل كلينتون.

أما في عام 2012، فقد صمم ترامب للشعار علامة تجارية، وقام باستخدامه خلال حملته الرئاسية للانتخابات الأمريكية 2016، وكان ذلك من خلال ارتداء القبعات التي تحمل العبارة.