أهالي السويداء يطالبون برحيل الأسد.. والنظام السوري ينشر قناصته

تجتاح السويداء، إحدى كبرى المحافظات في الجنوب السوري، احتجاجات حاشدة تطالب بإسقاط “رأس النظام السوري” بشار الأسد، الذي دفع بقناصة وقوات عسكرية إلى المدينة لمواجهة الاحتجاجات، بحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وانتشرت مقاطع فيديو في مواقع التواصل الاجتماعي، لم يتمكن موقع “الحرة” من التأكد من دقتها، تظهر جنودا ينتشرون في شوارع المدينة.




وقال المرصد إن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام انتشرت في محيط مبنى المحافظة في مدينة السويداء، ونصبت قناصتها على أسطح المواقع الحكومية في المدينة، بعد تصاعد رقعة الاحتجاجات، وتوافد أعداد كبيرة من الأهالي إلى المدينة.

وفي السياق، تطورت هتافات المتظاهرين التي بدأت احتجاجية بسبب الأوضاع المعيشية، إلى المطالبة بإسقاط النظام ورئيسه بشار الأسد

وقال المرصد نقلا عن نشطاء، لم يذكر أسماءهم، إنهم رصدوا نحو 20 نقطة احتجاج في مناطق متفرقة من مدينة السويداء وريفها، بالإضافة إلى وجود أكثر من سبع مناطق بريف السويداء تشهد احتجاجات على قرارات حكومة النظام الأخيرة بـ”إبعاد نحو 600 ألف بطاقة ذكية للأهالي عن الدعم، في ظل الواقع المعيشي المتردي”.

ويسمح الدعم الحكومي من خلال هذه البطاقات بشراء مواد غذائية ومنزلية مثل الخبز والطاقة بأسعار مدعمة.

وقال موقع السويداء 24 المعني بنقل أخبار المدينة إن الحكومة قالت إن خطأ تقنيا أدى إلى تعطيل البطاقات، لكن الناس “لم يصدقوا ما قالته الحكومة”.

وأضاف الموقع  نقلا عن مصادره إن “فصائل مسلحة أعلنت حمايتها للاحتجاجات” وأن بعضا من أفرادها سيشارك “بدون سلاح” في التظاهرة.

وشهدت التظاهرات قطعا للطرقات في عدد من شوارع المدينة بالإطارات المطاطية المشتعلة.

وبحسب الموقع فإن “المنظمين أكدوا أن طلاب المدارس والجامعات، سيسمح لهم بالمرور، وكذلك صهاريج الوقود وسيارات الطحين. وعدا ذلك، ستغلق الطرق بوجه حركة السير”.