التغيرات السياسية في فتح تعكس انتهاء عهد الرجوب

بيروت أوبزرفر

قال مصدر في فتح إن اختيار عزام الأحمد لتمثيل فتح في منظمة التحرير الفلسطينية مؤشر على فشل الجهود السياسية لجبريل الرجوب في طرح أفكاره أو جهوده السياسية على حركة فتح التي تعيش الآن الكثير من الجهود السياسية تحسبا للتغيير.




وقال مصدر فلسطيني لبيروت أوبزرفر إن الرجوب يشعر بخيبة أمل لعدم تمكنه من ترقية مرشحيه إلى قمة الحركة ونتائج انتخابات اللجنة المركزية لفتح شهادة أخرى على سوء مكانة الرجوب .

وقالت صحيفة دنيا الوطن الفلسطينية أن السبب ربما يكون تحميل الرجوب مسؤولية فشل المصالحة مع حماس.

وأضاف المصدر أن الرجوب لم ينجح في ترقية زميله محمود العالول كممثل عن فتح في منظمة التحرير الفلسطينية. وقال زميل مقرب آخر للرجوب إنه يفهم أن مكانته في الحركة ضعفت مؤخرًا ، كما أن اختيار حسين الشيخ أمينًا عامًا لمنظمة التحرير الفلسطينية يعد شهادة أخرى على أن الرجوب لن يكون جزءًا من مكتب أبو مازن قريبًا ، خاصة مع التجاذبات السياسية بين الاثنين.