إدارة بايدن بصدد تقديم دعم إضافي للجيش اللبناني

أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، الإثنين، أن الإدارة الأميركية “أخطرت الكونغرس بنيتها منح دعم إضافي للجيش اللبناني الذي يتعامل مع مجموعة واسعة من التحديات الأمنية والاقتصادية وفي مجال الصحة العامة التي تواجه البلاد”.

وكانت تقارير صحافية قد أشارت إلى أن الولايات المتحدة تخطط لإعادة توجيه 67 مليون دولار من المساعدات العسكرية للقوات المسلحة اللبنانية لدعم أفراد الجيش.




كما أشارت التقارير إلى أن وزارة الخارجية تعتزم تغيير محتوى التمويل العسكري الأجنبي المخصص سابقاً للبنان ليشمل “دعم سبل العيش” لأفراد الجيش اللبناني بسبب الاضطرابات الاقتصادية والاجتماعية.

وقال برايس في رده على سؤال للحرة: “نريد التأكد من أن القوات المسلحة اللبنانية قادرة على القيام بمهامها وأعمالها، بما في ذلك القدرة على الدفاع عن سيادة لبنان وتوفير الأمن الداخلي والحفاظ على الاستقرار”.

وأوضح برايس أنه “منذ عام 2006، استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 2.5 مليار دولار في القوات المسلحة اللبنانية ومكنتها من المساهمة في تراجع داعش في لبنان والقيام بعمليات ضد (تنظيم) القاعدة وتوسيع السيطرة على الأراضي اللبنانية قرب الحدود مع سوريا”.

ولم يحدد برايس الأموال الإضافية المطلوبة للجيش اللبناني، وقال: “ليس لدي المزيد من المعلومات في هذا الوقت ونواصل المشاورات مع الكونغرس حول ذلك”.