ميقاتي: لن ندعو إلى مقاطعة سنّية للانتخابات

 

استقبل رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، في السراي وعقدا خلوة تناولت الشؤون الوطنية الراهنة.




خلال اللقاء، رحب ميقاتي بالمفتي دريان، وقال: “نقدّر لسماحته حكمته والمواقف الوطنية التي يعبر عنها لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة وبالدور الجامع الذي تمثله دار الفتوى”. وقال: “إن التحديات الكبيرة التي تواجه لبنان واللبنانيين تتطلب اولا وحدة الصف الوطني بين جميع المكونات اللبنانية ووحدة الصف الاسلامي، ونحن نعول على حكمة سماحته وتوحيد كل الجهود في سبيل جمع الشمل”.

من جهته، ثمّن مفتي الجمهورية “عالياً الجهود التي يقوم بها رئيس مجلس الوزراء في شتى المجالات، لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة، حيث يقارب رئيس مجلس الوزراء المواضيع الوطنية والداخلية بروح المسؤولية العالية، وبما يتناسب مع الدور الوطني الجامع لرئاسة مجلس الوزراء”.

وأكد أن “دار الفتوى هي حاضنة لجميع اللبنانيين وتشكل رمز الاعتدال والانفتاح على كافة المكوّنات اللبنانية”.

وتم التطرق خلال اللقاء الى المواضيع الراهنة، فأطلع رئيس مجلس الوزراء المفتي دريان على الجهود التي تبذل لتوطيد علاقات لبنان مع الاشقاء العرب خصوصاً دول مجلس التعاون الخليجي. وفي هذا الاطار كان تشديد مشترك على اهمية ان يكون الرد الرسمي اللبناني على الافكار الخليجية إيجابيًّا بما يتوافق مع الثوابت الوطنية وعلاقات لبنان التاريخية مع محيطه.

ولدى وصوله إلى السراي، قال مفتي الجمهورية ردّاً على سؤال عمّا إذا كان يحمل رسالة لميقاتي بعد غياب الرئيس سعد الحريري عن المشهد السياسي: “بكير بعد”.

هذا وأكد الرئيس ميقاتي، ردا على سؤال لأحد الصحافيين: “صحيح أن الرئيس الحريري أعلن عزوفه عن الترشح وخوض الانتخابات النيابية، لكن نحن حتما لن ندعو الى المقاطعة السنية لما فيه خير الطائفة، ومن يرغب بالترشح فليترشح، والإنتخابات حاصلة في موعدها المحدد في 15 أيار المقبل”.

صلاة الجمعة: لاحقا، وبعد ان غادرا السراي معا، أدى مفتي الجمهورية وميقاتي صلاة الجمعة في المسجد العمري الكبير في وسط بيروت. وشارك في الصلاة أيضا الرئيس فؤاد السنيورة، وزير الصحة والامين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكيّة ورئيس المحاكم الشرعية السنية العليا الشيخ محمد عساف ولفيف من العلماء والمصلّين.