بايدن يحذر روسيا من “كارثة” في حال غزت أوكرانيا

حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأربعاء، من أن روسيا ستدفع ثمنا باهظا في حال غزوها أوكرانيا، بما في ذلك الخسائر البشرية التي ستتكبدها بالإضافة الى الإضرار باقتصادها.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحافي بمناسبة مرور عام على توليه الرئاسة “اذا قاموا فعليا بما يمكنهم فعله بهذه القوة العسكرية التي حشدوها عند الحدود، فإن الأمر سيكون كارثيا على روسيا”.




وأضاف “حلفاؤنا وشركاؤنا مستعدون لتكبيد روسيا تكاليف باهظة وإلحاق ضرر كبير بها وباقتصادها”.

ولفت الرئيس الأمريكي الى أنه على الأرجح سيكون بامكان الروس تحقيق انتصار في النهاية ضد القوات العسكرية الأوكرانية الضعيفة، لكن الكلفة من حيث الخسائر البشرية بالنسبة للروس (…) ستكون باهظة”.

ومع ذلك أعرب بايدن عن اعتقاده بأن الرئيس الروسي “لا يزال غير راغب في حرب شاملة”.

واعتبر أن الخيارات أمام روسيا ليست جيدة، اذ أن شن الحرب سيؤدي إلى “عواقب اقتصادية وخيمة”، من خسارة لعائدات موارد الطاقة إلى مواجهة عقوبات قاسية.

وأشار بايدن الى أن العقوبات ستجعل من المستحيل على المصارف الروسية التعامل بالدولار الأمريكي، العملة التجارية الرئيسية في العالم، منبها “لذا الأمر بمجمله ليس مجرد مسألة سهلة بالنسبة الى روسيا”.

لكنه رأى أن بوتين يريد اختبار تصميم الولايات المتحدة ودول حلف شمال الأطلسي.

وقال الرئيس الأمريكي إنه يقضي الكثير من الوقت في محاولة لإبقاء الحلف “على نفس الصفحة” في مواجهة روسيا.

وأضاف أن على بوتين الاختيار بين “التصعيد أو الدبلوماسية”، محذرا “أعتقد أنه سيدفع ثمنا بالغا وباهظا في حال لم يفكر مليا الآن”.

إلى ذلك، ، أعلن بايدن أن “الوقت لم يحن بعد للتخلي” عن المفاوضات مع ايران التي تهدف الى إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

وقال بايدن إن “الوقت لم يحن بعد للتخلي” عن المفاوضات مع إيران، مشيرا الى أنه “يتم تحقيق بعض التقدم”.

وأضاف إن الولايات المتحدة “تقرأ في نفس الصفحة” مع الدول الأخرى فيما يتعلق بمفاوضات فيينا.