علاء مبارك يعلّق على وصية عمرو أديب: من عاش بوجهين مات لا وجه له

انتقد علاء مبارك، نجل الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، تصريحات الإعلامي عمرو أديب في برنامجه “الحكاية” بشأن وصيته. وأعاد مبارك نشر تصريحات أديب التي قال فيها إن “وصيتي عندما أموت أن تقفوا بجانبي ولا تتركوا كلاب السكك (الطرق) ينهشوا في لحمي، ليعلق من جانبه”. وعلق مبارك على كلام أديب: “من عاش بوجهين مات لا وجه له… نعوذ بالله من شر الناس، ذو الوَجهَين”.

كان أديب قال خلال برنامجه “الحكاية”، على شاشة “أم بي سي مصر”: “إعلامي كبير لا يعوض، وائل الإبراشي لم يكن يقول رأيه بقدر ما يعرض كل الآراء للمشاهد”.




وأضاف: “للشامتين في وائل الإبراشي، أين الفروسية والنخوة، أنت لم تستطع مواجهة الإبراشي حيًا تواجهه ميتًا، منتهى الخسة والحقارة وتخليص الحسابات”.

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يشتبك فيها أديب وعلاء، ودخلا في معارك كلامية، ففي عام 2019، غرد أديب مخاطبا مبارك “على آخر الزمن واحد ردّ سجون هيعلمني الأدب”.

ورد نجل الرئيس المصري الراحل عليه بنشر صورة لوجه ضاحك مرفق بتعليق يقول: ” الأستاذ عمرو لا أقصد أعلمه الأدب لا سمح الله، لكن أحاول أعلمه وأفهمه معنى الرجولة”.

وجاء ذلك التلاسن تزامنا مع ذكرى تنحي الرئيس المصري حسني مبارك عن السلطة، حيث انتقد مبارك موقف أديب “المتلّون” تجاه والده.

وتحت فيديو بعنوان “بدون تعليق”، نشر علاء مقابلات للإعلامي المصري وهو يمدح الرئيس المصري وعائلته حينا، ويهاجمه أحيانا أخرى.

وكان أديب دافع بشدة في مقابلات سابقة عن مبارك ونظامه، وأثنى على تعامله مع الصحافيين، معبرا عن حسرته لرحيله. لكن الصحافي المصري عاد ونوه برحيل مبارك، وانتقد المنادين بعودته، مؤكدا أنه يكره مبارك لأنه تسبب في خراب البلد، على حد قوله.

وأمام هجوم علاء مبارك، خرج أديب في برنامج “الحكاية” وقتها يقول: “إنت عارف يا علاء إني صحافي شاطر، من أين أتيت بالأموال الموجودة في بنوك سويسرا ، ماذا كانت وظيفتك؟”.