الحوثيون يعلنون هجمة بالعمق الإماراتي.. قتلى وجرحى إثر انفجار وحريق قرب منشآت حيوية بأبو ظبي

أعلنت السلطات في إمارة أبو ظبي وقوع انفجار في صهاريج لنقل المواد البترولية أدى إلى مقتل 3 أشخاص، كما أفادت باندلاع حريق قرب مطار أبو ظبي، وقالت إنها تشتبه في طائرات مسيرة، وذلك في الوقت الذي أعلن فيه الحوثيون في اليمن شنّ عملية عسكرية في العمق الإماراتي.

وقالت شرطة أبو ظبي اليوم الاثنين إن حريقا أدى إلى انفجار 3 صهاريج لنقل المواد البترولية في منطقة مصفح الصناعية بالقرب من خزانات شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك)، كما وقع حريق “بسيط” في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبو ظبي الدولي.




ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن الشرطة قولها إن التحقيقات الأولية تشير إلى “رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات من دون طيار (درون) وقعت في المنطقتين قد تكون السبب في الانفجار والحريق”، وأضافت أنها تقوم حاليا بتحقيق موسع.

وأكدت الشرطة أن انفجار صهاريج المواد البترولية “أسفر عن وفاة شخص من الجنسية الباكستانية وشخصين من الجنسية الهندية وإصابة 6 آخرين إصاباتهم بين البسيطة والمتوسطة”.

في المقابل، قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين إنهم سيصدرون بيانا خلال ساعات للإعلان عن “عملية عسكرية نوعية في العمق الإماراتي”.

وتزامنت هذه التطورات مع زيارة رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن للإمارات. وقال مسؤول بقصر الرئاسة في كوريا الجنوبية إنه تم إلغاء قمة كان من المقرر أن تنعقد بين مون وولي عهد أبو ظبي بسبب تطورات غير متوقعة.
تصعيد بالطائرات المسيرة

وفي غضون ذلك، قالت وكالة الأنباء السعودية إن التحالف -الذي تقوده السعودية في اليمن- دمر 8 طائرات مسيرة أطلقت باتجاه المملكة اليوم الاثنين.

وكان التحالف قال في وقت سابق إنه رصد تصعيدا عدائيا باستخدام طائرات مسيرة من قبل الحوثيين، مشيرا إلى أن عددا من الطائرات المسيرة انطلقت من مطار صنعاء الدولي.

وردا على بيان التحالف، قال عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثيين محمد البخيتي إنه لا يعرف مكان إطلاق الطائرات المسيرة، ولكنه أشار إلى أن القول إنها انطلقت من مطار صنعاء يأتي كذريعة لاستهداف المطار.

وأضاف أن العسكريين في الجماعة أكدوا له أن ضربة اليوم التي استهدفت أبو ظبي كانت موجعة، وأنها مجرد بداية إذا لم توقف الإمارات عدوانها، حسب قوله.

وحذر الإمارات من أن العملية العسكرية ما زالت مستمرة، وأنها في بدايتها، مؤكدا أن جماعته تتعامل بصبر كبير مع الإمارات، حسب قوله.
إدانات متتالية

وفي ردود الفعل على أحداث اليوم، قالت وزارة الخارجية السعودية في بيان “ندين بأشد وأقسى العبارات الهجوم الإرهابي الجبان الذي استهدف مطار أبو ظبي”.

وكذلك قالت الخارجية البحرينية في بيان إنها تدين بشدة “قيام مليشيا الحوثي الإرهابية بإطلاق عدد من الطائرات المسيرة المفخخة على منشآت مدنية حيوية في أبو ظبي”.

وقالت الخارجية الكويتية في بيان إنها تدين “العدوان الإرهابي الجبان الذي استهدف المناطق المدنية في دولة الإمارات”، ورأت أن استمرار مثل تلك الهجمات “يؤكد خطورة سلوك هذه المليشيات”.

وفي لبنان، استنكر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع استهداف الحوثيين دولة الإمارات وما وصفها بالتعديات اليومية على السعودية.

وقال جعجع في بيان إن ما يقوم به الحوثيون يندرج في سياق “البلطجة الموصوفة والرامية إلى دفع الدول العربية للتراجع عن موقفها الداعم للشرعية اليمنية والشرعيات في مختلف الدول المستهدفة”.

يذكر أنه في عام 2019، بث الحوثيون مقطع فيديو قالوا إنه يعود لاستهدافهم منشآت في مطار أبو ظبي الدولي عام 2018 بطائرة مسيرة، بيد أن الإمارات نفت تعرض المطار لأي هجوم، وقالت إن الحادث الذي وقع في المطار تسببت فيه مركبة إمدادات.