ليفربول قال “لا” لمحمد صلاح

ذكرت صحيفة “أس” الإسبانية أن نادي ليفربول الإنكليزي رفض شرط النجم المصري محمد صلاح لتجديد عقده مع “الررذ” لثلاثة مواسم أخرى.

وكانت تقارير عدة قد تحدثت عن أن “الفرعون” قد طالب بزيادة في الراتب الأسبوعي ليصبح 400 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا أي ما يعادل 547 ألف دولار أميركي، علما أنه يتقاضى في الوقت الحالي 240 ألف جنيه.




وبحسب الصحيفة فإن رامي عباس، وكيل أعمال النجم المصري، قد استشهد خلال مفاوضاته مع إدارة ليفربول بأن النجم البرتغالي، رونالدو كريستيانو والبالغ من العمر 36 عاما يتقاضى راتبا أسبوعيا قدره نصف مليون جنيه إسترليني، في حين يتقاضى النجم البلجيكي كيفن دي بروين 400 ألف إسترليني من ناديه مانشستر سيتي.

وكان مدرب الفريق، يورغن كلوب قد قال في وقت سابق: “أعلم أن مو يريد البقاء مع ليفربول، ونحن نريد ذلك أيضا، ولكن مثل هذه الأمور (المفاوضات) تستعرق وقتا”.

وتابع: “لا يوجد ما يدعو إلى القلق”، في إشارة منه إلى إمكانية التوصل إلى اتفاق يرضي الطرفين في نهاية المطاف.

وقبل أيام قليلة، أجرى صلاح مقابلة مع مجلة جي كيو تحدث فيها عن مطالبه في  العقد الجديد، موضحا أنه يريد الاستمرار في الانفيلد وأن ذلك يعود إلى إدارة فريقه.

وأردف: “أنا لا أطلب أشياء مجنونة”.

تجدر الإشارة إلى أن  عقد صلاح سوف ينتهي صيف 2023، ولكن وفي حال عدم التوصل إلى الاتفاق مع ليفربول، فإن النجم البالغ من العمر 29 قد يرحل في نهاية الموسم إذ تبدي بعض الفرق اهتماما بضمه ولاسيما باريس سان جيرمان ونيوكاسل، بحسب بعض المصادر.