وئام وهاب: لو كنت مكان ميشال عون لرحلت… لا يمكن اليوم تعيين بديلاً لرياض سلامة

أشار رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب في مقابلة معه ضمن برنامج “وهلق شو” أن لبنان يحتاج لخطة إنقاذ فورية ولا يمكن أن نستمر بهذه الطريقة وما يحصل مع “أوجيرو” فضيحة.

وانتقد وهاب عمل وزير الصحة فراس الابيض وقال:”حكيم شاطر بس ما خصو بالوزارة” ومن لا يستطيع أن يُغير عليه الرحيل.




وقال:” لو كنت مكان الرئيس ميشال عون لرحلت ولكن رئيس الجمهورية لا يمتلك الصلاحيات”.

واعتبر وهاب أن الأكثرية النيابية هي التي تحكم البلد وحزب الله يتحمل من الحلفاء والخصوم ولكنه غير قادر على فعل شيء”.

وتابع: “حزب الله كان يفتش عن مخرج لقضية مرفأ بيروت مع الرئيس نبيه بري الذي كان يتخوف من التعدي على صلاحيات مجلس النواب والبلد منهار ومشاكل وهموم الناس أصبحت في مكان آخر”.

وشدد وهاب أنه “يجب بحث مصير المحقق العدلي القاضي طارق البيطار في مجلس الوزراء ويجب الابتعاد عن ملف التعيينات، مؤكدأ أنه لا يمكن اليوم تعيين بديلاً لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة و”ما حدا بيعرف يركب طرابيش غيرو”.

وأضاف أن عودة الحكومة وقرار رياض سلامة ساهما بتراجع الدولار ولا أسس جدية بما حصل.

واعتبر وهاب “أن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أخطأ عندما وعد اللبنانيين بتخفيض الدولار ولن يعود لبنان للحياة القديمة وتنتظرنا حياة جديدة والمواطن سيدفع ثمن الحرب التي لم ندفعها”.

وكشف أن هناك محاولة لتثبيت سعر صرف الدولار على 25 ألف ليرة كما سمعت”.

كما تحدث عو وجود هناك ظرف إقليمي إيجابي بالاضافة لتأثير المعارك الأخير في اليمن وأنها قد تؤدي إلى حل وتسوية في المنطقة .

وحذر وهاب من أنه يمكن تطيير الانتخابات النيابية والمفاوضات مع صندوق النقد الدولي عبر إغتيال كبير في لبنان أو فوضى أمنية، معتبراً أن الجميع من في السلطة لديهم مصلحة بتطيير الانتخابات وتبلغوا بعقوبات أميركية أوروبية ضد المعطلين.

واعتبر أن تيار المستقبل مازال الأقوى في الطائفة السنية ويمكن أن يكون هناك قرار سعودي أميركي بخوض الحريري الإنتخابات لأنهم لا يمكن أن يحصلوا على الأكثرية بدونه، وأن بهاء الحريري لديه القدرة على تكرار دور والده الذي قام به بعد الحرب.

وتابع وهاب:”التيار الوطني الحر سيخسر في الانتخابات النيابية و”الثنائي الشيعي” يمكن أن يخسر في بعلبك ـ الهرمل”، معبراً عن خجله في الحديث مع الناس عن الانتخابات النيابية ووأن همه كيف نساعدهم في هذه الظروف الصعبة.

واكد أن برنامجه لا يتجاوز الصفحة وعنوانه الاساسي “الفرص الاستثماري وفرص العمل” في الخليج وأوروبا .

وكشف وهاب أنه يعمل بالنفط في العراق من عام 2000 ولا يتحدث عن تفاصيل عملي لأحد وقال “أنا أغنى من نجيب ميقاتي وأتحداه أن يدفع قدي”.

وتمنى أن يقوم ميقاتي بصفقة لتنفيذ قانون العفو العام وما يحصل ظلم، وأن يصبح لبنان دائرة واحدة.