سمير عطا الله

خفِّفوا مشاهدة التلفزيون – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

تعرفت على الكاتب والمفكر جميل مطر أوائل السبعينات، حين جاء مع الأستاذ محمد حسنين هيكل إلى «دار النهار» من أجل نشر كتاب لهيكل قمت أنا بترجمته. كانت صفة مطر يومها «رئيس مركز الأبحاث في الأهرام»، وهو عمل لم نكن قد عرفناه في الصحافة اللبنانية بعد.

كان ينضم إلى جلسات هيكل في «النهار» الرئيس شارل حلو. وكان شعورنا أن الرئيس المحب للكلام سوف يهزم هيكل، ولن يترك له السطوة على الجلسة. لكننا كنا جميعاً على خطأ، وبالكاد تسنى للرئيس الفائق الثقافة والصحافي السابق أن يمرر تحية «كيف الحال».




كان انطباعي عن جميل مطر أنه أكاديمي صامت يصغي ويدوّن ويقرأ ويكتب كل ما لديه «للأستاذ». وذهب في ولائه لمهمته أنه امتنع عن الكتابة لسنوات طويلة حين اكتشف فيه العالم العربي كاتباً ومثقفاً ودبلوماسياً من درجات رفيعة.

وارتبطت كتابات مطر كلها بصورته باحثاً سياسياً جدياً لا يؤمن إلّا بالمعلومات والحقائق وعملية التحليل. وبقيت متابعاً له في «الشروق»، حيث هو أيضاً رئيس قسم الرأي، غير أنني لاحظت في الآونة الأخيرة، أن مقاله الأسبوعي يتنقل من السياسة والفكر إلى القصة القصيرة والذكريات الرومانسية إلى «يا فؤادي – لا تسل أين الهوى». وتكرر ذلك. وكنوع من أنواع الحماية الشخصية لجأ إلى أسلوب نشأ بين حواء وسيدنا آدم، فأصبح يحرص على ذكر زوجته في الوقائع والشهود، من باب الدفاع عن النفس وإثبات البراءة.

إنها «متلازمة العمر» ولها أعراض. وأحد هذه الأعراض فقدان الوقار. عندما تجد أن كاتباً زاد من نسب الأحداث إلى سواه، وأكثر من ذكر الزمن الجميل، فأعرف أن المنسوب إليه هو الناسب وأن «الزمن الجميل» هو المضارع، والماضي تمويه على تقاسيم «لملمتُ ذكرى لقاء الأمس بالهدب».

المفاجأة الكبرى في لائحة المشتبهين الأعزاء، حقاً مفاجأة. فالزميل العزيز «عديل» للزعيم ياسر عرفات. بمعنى أن الرئيس الفلسطيني كان متزوجاً فلسطين وهو متزوج شقيقتها. وعلى اليمين، ما كتب مرة عن شيء آخر. ولذلك بدا لزملائه وأصدقائه أنه محصّن ضد «متلازمة العمر»، وصروف الدهر وأهوال القهر، ولن نراه يوماً في لعبة الكذب الفاضل وشهود العذاب، وإبعاد الشبهات.

تخطى الزميل بكر عويضة الجميع مرة واحدة. ذهب إلى جمال عبد الناصر كي يصل إلى أم كلثوم، ووصل إلى أم كلثوم كي يصل إلى «أنت عمري»، أجمل ما غنت، وربما أجمل ما غنى، متوقفاً عند «وانت معايا يصعب علي – رمشة عيني ولا حتى ثانية – يصعب علي ليغيب جمالك – ويغيب دلالك ولو شوية».

يستخدم الأميركيون مَثل «أوقف الإكثار من مشاهدة التلفزيون، في تحذير سامعهم من أنه أخذ يفقد توازن الواقع ويضرب في الخيال. وإنني أهيب بالزملاء الأعزاء الذين دخلوا، أو قاربوا دخول «المتلازمة العمرية»، التي تعيد مفكراً مثل جميل مطر إلى حكايات زمن الحب، أن يتذكروا قول الجماعة الأميركان:

– don’t watch too much television… خليكم على «الهوى غلّاب»!