مسلسل عن رفيق الحريري بأيدي أعدائه!

راشد عيسى – القدس العربي

ما الأسوأ من المصير الذي تعرّض له الرئيس رفيق الحريري؟ ما الأسوأ من تلك الخاتمة الزلزال، المليئة باللهب والصور المتفحمة والأشلاء؟
نتابع أخباراً حول مسلسل تلفزيوني يزمع إنتاجه من قبل المنتج اللبناني الصباح، حسب صاحب الشركة نفسه في مقابلة تلفزيونية، إذ من المؤكد أن الدور سيسند إلى الممثل السوري تيم حسن، بطل مسلسل «الهيبة» بأجزائه المديدة، بتمجيده للسلاح خارج سلطة الدولة وتجارة الممنوعات من السلاح إلى الحشيش، إلى ما لا يعلمه سوى الله.
ائتلاف شركة الصباح وتيم حسن ومعهما مخرج المسلسل سامر برقاوي هم بالضبط محور الممانعة التلفزيوني، فتخيلوا كيف يمكن أن تأتي صورة الرئيس الشهيد، أي سيرة ستكتب، أي بداية ونهاية!




الأسوأ من المصير الذي لقيه الرئيس الحريري أن تُكتَب سيرته التلفزيونية من قبل أعدائه، من قبل قاتليه.

لا شك بأن الائتلاف التلفزيوني الممانع قادر على استئجار أبرز الأسماء وأكثرها كفاءة لتقديم سيرة منتقاة ممنتجة على هواه، من حسن م يوسف إلى حسن سامي اليوسف، ومن منى واصف (قد تكون مرشحة لدور نازك الحريري) إلى وفاء موصللي، ومن غسان مسعود إلى زهير عبدالكريم (ممكن مثلاً لدور رستم غزالي) حتى فراس إبراهيم يمكن أن يكون له دور في المسلسل (أحمد أبو عدس مثلاً).
أما غسان بن جدو فيمكن أن يؤدي شخصيته نفسها، أي أن يضع متنكراً شريط فيديو أبو عدس فوق الشجرة، ثم يأتي هو نفسه مرة أخرى متنكراً بزي إعلاميّ لالتقاط الشريط من فوق الشجرة، وهكذا.
الأسوأ من المصير الذي لقيه الرئيس الحريري أن تُكتَب سيرته التلفزيونية من قبل أعدائه، من قبل قاتليه.