في خطوة تصعيدية.. «حزب الله» ينظم غدا لقاءً للمعارضة السعودية في الضاحية!

في ما يبدو أنها رسائل “حامية” بين السعودية وحزب الله في لبنان، وفي مؤشر على التصعيد في الأزمة الناشبة بينهما، ينظم الحزب “لقاء المعارضة في الجزيرة العربية”، يوم الأربعاء، فعالية خطابية وإعلامية، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية السادسة لإعدام المعارض السعودي الشيخ نمر باقر النمر، حسبما ذكر موقع “النشرة” الإخباري اللبناني.

اللقاء سيتم في الضاحية الجنوبية لبيروت، الأمر الذي من المتوقع أن تكون له تداعيات شبيهة بما حصل بعد عقد جمعية “الوفاق” البحرينية المعارضة لقاءً مشابهاً في بيروت في الفترة الماضية، والذي اضطرت عقبه بيروت لتوجيه طلب بخروج المعارضة البحرينية من بيروت. تجدر الإشارة إلى أن الشيخ نمر باقر النمر “هو رجل دين شيعي سعودي معارض لحكم آل سعود”، أعدمته السلطات السعودية في عام 2016، بعد أن كانت قد اعتقلته في شهر تموز/ يوليو من عام 2012، عقب تأييده لاحتجاجات اندلعت في شباط/فبرير 2011 في القطيف في المنطقة الشرقية. والشيخ كان ينادي ضد حكم العائلات ومعروف عنه مهاجمته آل الأسد ونظام حكمهم في سوريا. ويبدو أن اللقاء السعودي المعارض ينظمه حزب الله بالتوازي وكرد وتصعيد مقابل إطلاق ما سمي بـ”المجلس الوطني لمواجهة الاحتلال الإيراني” الذي يضم شخصيات سياسية في لبنان وخارجه.




ووقّع على تأسيسه حوالى 200 عضو مؤسس. وتم تشكيل مكتب سياسي له برئاسة النائب والوزير السابق أحمد فتفت، حسب موقع “المدن” الذي يهتم بأخبار لبنان.

ومن الشخصيات المنضوية فيه بحسب “المدن” من كانوا سابقاً في قوى 14 آذار، كفارس سعيد ومروان حمادة وشخصيات عديدة. ويؤكد القائمون على هذا المجلس أنه “لا علاقة لهم بالانتخابات، حيث التركيز على أن مشروع إيران وحزب الله هو أكبر تهديد للبنان ككيان، وأكبر متسبب للأزمات التي يعيشها البلد، وتؤدي إلى الانهيار”.