الخلافات بين هنية ومشعل تصل إلى غزة

لندن – بيروت أوبزرفر

واصلت تقارير صحفية غربية تداعيات الخلاف بين إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وخالد مشعل رئيس مكتب الحركة بالخارج، وقال مسؤول فلسطيني لبيروت أوبزرفر أن الأزمة بين الاثنين عادت من جديد بسبب اعتراض مشعل على انضمام بعض من اعضاء الحركة إلى مكاتبها السياسية ، خاصة الممثلين الآخرين عن الجناح العسكري في الأمن العام لمجلس الشورى العام للحركة. وبات من الواضح أن الطرفين لديهما أقوال جازمة وغير مستعدين لتقديم تنازلات في هذا الموضوع.




اللافت أن الكاتب الصحفي الإماراتي سالم الكتبي أيضا تطرق إلى هذه النقطة في موقع إيلاف الذي يصدر من لندن ، وتشير تقارير إلى أنه وفي الأسابيع الماضية تحرك الجناح العسكري لحركة حماس في قطاع غزة للانضمام إلى ممثلين آخرين نيابة عنهم في مجلس الشورى العام من أجل تعزيز الجناح العسكري على امتداد الأعضاء. للحركة في الخارج “. ويبدو أن إسماعيل هنية هو من يقف وراء هذا القرار وسيكسب منه أكثر من غيره.

لكن خالد مشعل يعارض هذه الخطوة ويخشى أن يضعف مكانته بشكل كبير في الحركة وقد يدفعه للخروج.جدير بالذكر أن تقارير صحيفة أشارت إلى حصول خلاف كبير بين مشعل وهنية بسبب زيارة مشعل الى لبنان في كانون الاول الماضي ، واقواله ضد تعاون «حماس» مع «حزب الله» وايران.

وبعيدا عن كل هذا بات من الواضح أن هناك اهتماما إعلاميا بهذه التطورات ورصد إعلامي لها ، الأمر الذي يزيد من دقة المشهد السياسي لها.