وفاة المخرج والشاعر الإيراني بكتاش أبتين “بسبب الإهمال في السجن”

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن المخرج والشاعر الإيراني الحائز على جوائز عالمية، بكتاش أبتين، توفي متأثرا بإصابته بكوفيد-19، بعد إطلاق سراحه من السجن في اتهامات تتعلق بأمن الدولة.

وقالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية إن أبتين، 47 عاما، أطلق سراحه قبل نحو شهر وتوفي في مستشفى بطهران.




وفاز أبتين العام الماضي بجائزة جمعية “بين” الأميركية للرواية، وهي مجموعة مناصرة لحرية التعبير.

وقالت الجمعية في بيانها: “تعرض أبتين للإهمال داخل سجن إيفين الإيراني، وكان بالإمكان الحيلولة دون وفاته. كوفيد قاتل طبيعي، لكن موت أبتين كان بمساعدة وتحريض من الحكومة الإيرانية في كل خطوة على الطريق”.

وقالت إدارة السجون في طهران، السبت، إن أبتين كان يقضي حكما بالسجن ست سنوات، بتهمة “الدعاية ضد الأمن القومي”، ووصفت وسائل إعلام إيرانية الاتهامات ضده بأنها “نشاط مناهض للجمهورية الإسلامية”.

ووضع الأطباء أبتين في غيبوبة طبية عندما أطلق سراحه عقب إصابته بكوفيد للمرة الثانية في ديسمبر.

وأخرج أبتين أفلام وثائقية ونشر عدة دواوين شعرية. كان اسمه الحقيقي مهدي كاظمي، لكنه اشتهر باسمه المستعار بكتاش أبتين.