قطر تطالب بتعويضات تتعدى نصف مليار دولار من “إيرباص”

طالبت شركة الخطوط الجوية القطرية بتعويضٍ قدره 618 مليون دولار من شركة إيرباص لصناعة الطائرات، في إطار خلاف على تآكل سطح طائرات “إيه 350″، حسب ما ذكرته وكالة “رويترز” للأنباء، بناءً على وثيقة قُدمت للمحكمة، الخميس 6 يناير/كانون الثاني 2022.

حسب المصدر نفسه، فإن الشركة تطالب  كذلك بتعويض إضافيٍّ قدره أربعة ملايين دولار عن كل يوم توقفت فيه عن تشغيل طائراتها من هذا الطراز، وعددها 21 طائرة، بأمر من الجهات التنظيمية القطرية، بسبب هذا العيب الذي يشمل تآكلا وثقوباً في السطح الواقي من الصواعق.




“إيرباص” تنفي

إذ أطلقت الشركة القطرية، وهي أكبر عميل للطائرة الأوروبية، هذا الادعاء في ديسمبر/كانون الأول 2021، قائلةً إن شركة إيرباص فشلت في تقديم تحليل شامل يوضح الأسباب الجذرية، ويقدم أجوبة شافية لأسئلتها المتعلقة بصلاحية نحو 40% من أسطولها من طائرات “إيه 350”.

في الجهة المقابلة، قالت “إيرباص” إنها أدركت السبب، و”ستنكر” مزاعم الشركة في دائرة بالمحكمة العليا في لندن.

إذ صرح متحدث باسم “إيرباص”، لـ”رويتر”، قائلاً إن “إيرباص تؤكد عدم وجود مشكلة فيما يتعلق بصلاحية الطيران”، مضيفاً أن هذه وجهة نظر مؤكدة من جانب الجهات التنظيمية الأوروبية.

في حين لم يصدر تعقيب فوري من الخطوط الجوية القطرية.

الشركة القطرية تستنكر عيوب الطائرات

منذ فترة غير قصيرة، دخلت الشركتان في خلاف حول أضرار، من بينها عيوب في الطلاء وتآكل بطبقة تحت السطح للحماية من الصواعق.

كما اتسعت هوة الخلاف في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عندما كشف تحقيق أجرته رويترز، أن خمس شركات طيران أخرى على الأقل اكتشفت عيوباً في سطح الطائرات؛ مما دفع “إيرباص” إلى تشكيل فريق عمل داخلي واستكشاف تصميم جديد مضاد للصواعق لطائرات “إيه 350” المستقبلية.

فيما تعتبر قطر هي الدولة الوحيدة حتى الآن التي أوقفت تحليق بعض الطائرات.