نصر الله: السعودية دعمت الارهاب وهي شريكة أمريكا في الحرب الكونيّة على المنطقة

اكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على “اهمية الحوار وعلى اي دعوة للحوار بين اللبنانيين”، وشدد على “اننا حريصون جدا على حلفائنا وأصدقائنا وعلى علاقاتنا ونحن متمسكون بالتفاهم مع التيار الوطني الحر وحاضرون لتطويره بما يحتّم من مصلحة وطنية”

واعتبر السيد نصرالله في الذكرى السنوية الثانية لقائد قوة القدس في الحرس الثوري الايراني اللواء قاسم سليماني والقائد أبو مهدي المهندس ورفاقهما في ثانوية المهدي الحدث بضاحية بيروت الجنوبية، بان “ما قيل في مقابلة رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل وفي غيرها من المقابلات التلفزيونية التي حصلت في اليومين الماضيين مسائل تحتاج الى توضيح ومصارحة”. اضاف “سوف نتحدث مطولاً عن الشأن الداخلي في الأيام المقبلة، لكن طبيعة المناسبة والوقت المتاح لا يسمحان لي أن أتطرق للوضع المحلي الداخلي الآن”.




واوضح بانه “عندما يتم احياء مناسبة قادة النصر اليوم في العراق وايران ومناطق أخرى، فإن ذلك يؤكد على حفظ جميل هؤلاء الشهداء وتداعيات اغتيال الأميركيين للشهيدين سليماني والمهندس مازالت مستمرة حتى اليوم”.

وتابع: على شعوبنا وبلادنا أن تحدد موقفاً ثابتاً بين القاتل والشهيد، وعلى العراق أن يقدم موقفاً من القاتل ومن الشهيد.

واكد نصرالله على ان أميركا هي التي احتلت واستبدت بالعراق وارتكبت المجازر قبل اغتيال سليماني، أميركا هي من اخترع داعش للعودة بجيوشها إلى العراق، أميركا تتحمل مسؤولية كل الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش، أميركا هي القاتل المنافق الذي لا مثيل له في التاريخ.

واضاف: إيران كانت أول من وقف إلى جانب الشعب العراقي في مواجهة داعش الذي جاءت به واشنطن، وسأل نصرالله: هل من الانصاف المقارنة بين أميركا القاتلة وإيران التي ساندت العراق؟، من الكارثة المقارنة بين الشهيدين اللذين وقفا إلى جانب العراق وبين أميركا التي نفذت المجازر.

واشار نصرالله الى ان السعودية كانت ترسل الانتحاريين وسيارات الانتحارين إلى العراق، وفكر “داعش” أتى من السعودية و محمد بن سلمان يقول أن أميركا هي التي طلبت من السعودية خلال العشرات السنين الماضية أن تعمل على نشر الفكر الوهابي في العالم.

وقال: الولايات المتحدة مسؤولة عن كل جرائم “إسرائيل” في فلسطين والمنطقة.

وسأل نصرالله: من قتل السوريين وأدخل بلادهم في أتون الحرب المدمرة؟

واجاب نصرالله: انها الإدارة الأميركية، والأميركيون ايضا هم من تلاعبوا بالدول الخليجية أثناء حصار قطر لسحب الأموال منها.

واضاف: لقد أسست جريمة الاغتيال لمرحلة جديدة من الوعي والبصيرة ومن الصراع والتسامح أو التعمية عن بقاء القوات الأميركية في العراق هو قتل جديد للشهيدين سليماني والمهندس، دماء الشهيدين سليماني والمهندس تستصرخ العقول والضمائر في العالمين العربي والإسلامي.

واكد نصرالله على ان رأس العدوان وأساس الاحتلال والطغيان هي الولايات المتحدة ويجب اتخاذها عدواً.

واضاف نصرالله: نحن لم نعتد ولم نهاجم السعودية بل هي كانت شريكة في الحرب الكونية على المنطقة.

وعن اتهام حزب الله بالارهاب قال: الإرهابي هو الذي يحتجز آلاف اللبنانيين في الخليج رهينة يهدد بهم لبنان كل يوم واستقالة أي وزير لبناني لن يغير من موقف السعودية لأن مشكلتها هي مع الذين هزموا مشروعها.