«المستقبل» و«الاشتراكي» في جبل لبنان يعلنان تحالفهما انتخابياً

أعلن «تيار المستقبل» و«الحزب التقدمي الاشتراكي» في منطقة إقليم الخروب، في جبل لبنان الجنوبي أمس، عن استعدادهما «لخوض الانتخابات النيابية المقبلة بالتحالف بينهما»، في المنطقة، وسط ضبابية تحيط بقرار الرئيس سعد الحريري بخوض الانتخابات النيابية المقبلة.

وشدد «المستقبل» و«الاشتراكي» في بيان مشترك، على «أهمية وضرورة التواصل بين الطرفين في الإقليم وفي بقية المناطق اللبنانية، لمواجهة القضايا والملفات الاجتماعية، والتحديات والاستحقاقات التي تتطلب التكاتف والتعاون والتنسيق، لتخطي الأزمات التي تعصف بالبلاد والعباد».




ودعا المجتمعون إلى «ضرورة انعقاد مجلس الوزراء بأسرع وقت، للتصدي لكل هذه الملفات الضاغطة».

ونوه الحزبان بـ«المواقف الوطنية والمسؤولة للرئيس سعد الحريري، ولرئيس (الحزب التقدمي الاشتراكي) وليد جنبلاط، وحرصهما الكبير على استمرار العلاقة التاريخية والمميزة التي كانت تجمع الرئيس الراحل رفيق الحريري وجنبلاط»، مؤكدين أن «العلاقة مستمرة، والسعي قائم لتعزيزها وتمتينها بتوجيهات قيادة الجانبين».

وندد الطرفان «بما تبثه بعض الجهات المغرضة من إشاعات وأخبار كاذبة، تهدف للتشويش على مواقف الرئيس الحريري»، مؤكدين أنه «كان ولا يزال إلى جانب الناس، ولم يكن بعيداً، لا عن الحزب الاشتراكي، ولا عن الجماعة الإسلامية».

وشدد الجانبان على «الاستمرار يداً واحدة، والعمل سوياً لخدمة المنطقة وأهلها، ومواجهة من يحاول تعكير الاستقرار وإشاعة الشرذمة». وأكدا استعدادهما «لخوض الانتخابات النيابية المقبلة بالتحالف بينهما»، وأعربا عن «الأمل بإحداث التغيير، والوقوف عند كل ما يصبو إليه أهالي المنطقة». واتفقا على «الاستمرار في متابعة اللقاءات والمشاورات والتفاهم».

وبينما لم يحسم الرئيس سعد الحريري قراره بخوض الانتخابات النيابية المقبلة، أكد عضو كتلته النائب محمد الحجار، في حديث إذاعي أمس، أن الحريري «في صدد إجراء تقييم للمرحلة السابقة، قبل اتخاذ الموقف المناسب فيما خص الانتخابات النيابية».

الشرق الأوسط