بري هدد باستقالة وزراء «الثنائي» حال اجتماع الحكومة

عقد الرئيس نجيب ميقاتي في عين التينة اجتماعا عاصفا مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، حيث شوهد ميقاتي يخرج غاضباً من اللقاء. وبعد خروجه من الاجتماع سأله احد الصحافيين عن الطعن الذي تقدم به التيار الحر ضد التعديلات على قانون الانتخاب وما حكي عن صفقة تنتهي بقبول الطعن مقابل تطيير المحقق العدلي القاضي طارق البيطار، فأجاب غاضباً: «نحنا غير معنيين».

وذكرت مصادر أن سبب غضب رئيس الحكومة هو إبلاغه بري بنيته الدعوة لعقد مجلس الوزراء بناء على طلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لكن بري رد بأن استقالات وزراء ثنائي «أمل – حزب الله» جاهزة في حال اجتماع الحكومة وهو ما أثار غضب رئيس الحكومة، فيما ذكرت مصادر أخرى أن هذه «الصفقة» المحكي عنها كانت محور اللقاء حيث فوجئ ميقاتي بالرئيس بري مصرا على موقفه المطالب بتأمين جلسة لمجلس النواب يصوت خلالها نواب التيار الحر لصالح فصل ملاحقة الرؤساء والوزراء في قضية المرفأ عن ملف التحقيق الذي يتولاه القاضي طارق البيطار وإحالتهم الى المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء. وتابعت المصادر ان رئيس المجلس وامام تمسك ميقاتي بأن التحقيق القضائي هو شأن القضاء وليس لأي سلطة اخرى التدخل فيه، طرح بري اقالة رئيس مجلس القضاء الاعلى والنائب العام التمييزي وكبار القضاة الداعمين للبيطار.




ولاحقا ذكرت تقارير اعلامية، ان الرئيس ميقاتي رفض التسوية وبصدد الاستقالة. وتعليقا، صدر عن المكتب الإعلامي لميقاتي بيان جاء فيه: «يتم التداول أخبار وتسريبات تتناول موقف دولة الرئيس ميقاتي في اعقاب الاجتماع الذي عقده مع دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة».