قاووق: السفارة الأميركية​ تدير بنفسها معركة ​الإنتخابات النيابية

أكد عضو المجلس المركزي في “​حزب الله​” ​الشيخ نبيل قاووق​، أن “لبنان مستهدف بسياسة​ أميركية هدّامة تحمي حيتان النظام الإقتصادي الفاشل، والفاسدين في النظام المصرفي الفاشل، وتتآمر على قوة لبنان في مواجهة العدو ال​إسرائيل​ي”.

وفي كلمة له من حسينية بلدة ديرقانون النهر، أشار إلى أن “​السفارة الأميركية​ اليوم هي التي تدير بنفسها معركة ​الإنتخابات النيابية​ القادمة بالتمويل والتحالفات والحملات الإعلامية المدفوعة الثمن، لأنها تريد مجلساً يكون منصة لإستهداف المقاومة، ولجر لبنان إلى ركب التطبيع مع العدو ​الإسرائيلي​”، مشدداً على أن “الواجب الوطني والأخلاقي لحزب الله يفرض علينا أن نكون جنباً إلى جنب مع حلفائنا في المعركة الإنتخابية النيابية لأجل إسقاط وإفشال الأهداف الأميركية في هذه الإنتخابات”.




وأوضح قاووق، أن “​أميركا​ في لبنان تسوّق للأهداف الإسرائيلية، وعلى اللبنانيين أن لا ينسوا أن أميركا شريكة بسفك دماء آلاف الشهداء اللبنانيين، ففي إجتياح عام 1982 كانت شريكة في الإجتياح الإسرائيلي، وفي عدوان عام 2006 كانت شريكة في العدوان، وقد حركت في ذلك العدوان أسطولاً جوياً لتمد إسرائيل بالصواريخ الذكية لتقصف فيها اللبنانيين وتدمر بيوتهم ومدنهم وممتلكاتهم”، لافتاً إلى “أننا نعرف من هو صديق لبنان حقاً ومن هو في موقع الصداقة المزيفة معه، فليس عندنا عقدة إسترضاء أحد، ونحن لا يشرّفنا أن ترضى أميركا عنّا، وعندما ترضى أميركا عنّا، فإننا نتهم أنفسنا، ونرى إن كنا قد قمنا بشيء خطأ، وعندما تعادينا أميركا، نعلم أن قوة المقاومة نجحت في الدفاع عن لبنان، وفي قلب المعادلات في الصراع مع العدو الإسرائيلي”.