هل يعود مشهد طوابير الذلّ أمام المحطات؟

علق عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس على ارتفاع أسعار المحروقات، قائلاً: “أسعار المحروقات المستوردة والمحتسبة بالدولار بقيت على حالها وهي 594,70 دولار للالف ليتر بنزين. احتساب 15% دولار بدلاً من 10% في جدول تركيب الاسعار على سعر السوق الحرة ويتوجب على الشركات المستوردة تأمينها. ارتفاع دولار سعر السوق الحرة المعتمد في الجدول والمطبق على نسبة 15% من 23240 الى 24900. نسبة الدولار المؤمن من مصرف لبنان لاستيراد البنزين اصبحت 85% عوضًا عن 90% واحتسبت على اساس سعر الدولار 20400 ليرة”.

ورأى أن “المسار الذي يعتمده مصرف لبنان بزيادة تدريجية لنسبة الدولار المؤمن من قطاع المحروقات، هو غير سليم وسيعيدنا الى الازمات التي لم ننس بعد ذلها وقساوتها”.




وختم: “لطالما نادينا بأهمية تأمين كامل الدولار للبنزين من المصرف المركزي وبالسعر الذي يريده لتفادي البلبلة في القطاع وعودة شح البنزين في المحطات. هذه السياسة تبشر بعودة الأزمات وعلى رئيس الحكومة العمل على تصحيح هذا المسار مع الحاكم. وان اضفنا الى هذا عدم قدرة عدد كبير من المحطات على تأمين الكلفة التشغيلية بسبب الجعالة المنخفضة، فنحن نسير حكمًا على الطريق غير الصحيح”.