الراعي يرفض “التركيع والتجويع”: “بأي صفة” يتحدث نصر الله؟

لا شك أنّ “الفتيل” الاجتماعي بلغ مداه ويكاد انفجاره يزلزل الأرض في أي لحظة، تحت وطأة إمعان السلطة في تعميق أزمات الناس وتقطيع كل حبال النجاة الممدودة داخلياً وخارجياً لإنقاذهم… ولربما كانت الطبقة الحاكمة تتحيّن بنفسها لحظة الانفجار وتستعجلها لإعادة فرض إيقاعها وسطوتها على البلد بقوة الفوضى والانفلات الأمني بعدما أنجزت مهمة شلّ الدولة ومؤسساتها وهدم ركائز النظام والكيان بمختلف أعمدته الدستورية والتنفيذية والقضائية، وها هي اليوم تعدّ العدّة للانقضاض على الاستحقاق الانتخابي وتعميم أجندة التعطيل والفراغ، حكومياً ونيابياً ورئاسياً… توصلاً إلى تحضير “مسرح الجريمة” أمام الطعنة القاتلة في قلب “الصيغة والهوية”.

وتحسباً لتمكين أصحاب “أجندات التركيع والتجويع” من تنفيذ مخططهم التدميري “للسيطرة على لبنان”، أطلق البطريرك الماروني بشارة الراعي مساءً النفير الوطني في مواجهة من يعمل على تغيير لبنان “شوي شوي” ليفرض عليه صيغة حكم جديدة “بالقوة أو الإقناع”، رافضاً نهج “الاستقواء والسلاح والشاطر بشطارته والقوي بعضلاته” في مقاربة شؤون الدولة، وندد في هذا الإطار بالإمعان الحاصل في تطويق القضاء ومحاولات تخضيعه في ملف تحقيقات انفجار المرفأ، وقال: “القضاء أعطى جوابه في قضية المحقق العدلي، ولا يمكن لأحد أن يتدخل وكأنه الحاكم الأكبر والديّان الأعظم”، متسائلاً رداً على سؤال عن توبيخ الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله للقضاء في إطلالته الأخيرة: “بأي صفة يتحدث؟ هل هو أعلى من السلطة القضائية؟”.




وإذ حاذر القول إن لبنان “محتل إيرانياً”، أكد الراعي في الوقت عينه أنّ البلد واقع تحت “تأثير كبير من حزب الله” لكنه سأل في المقابل: “أين الدولة وأين رئيس الجمهورية لماذا هم خاضعون إذا كان هناك من يستقوي علينا؟”. كما صوّب على استمرار “حزب الله” في تعطيل مجلس الوزراء لفرض تنحية القاضي طارق البيطار عن قضية انفجار المرفأ، مشدداً على أنّ “المرجلة” ليست في تعطيل الحكومة “لأنّ من يعطّل هو عملياً يعطّل حياة الوطن ويجوّع المواطنين”، مؤكداً أنّ بكركي “لا تستقبل المعطلين فليوقفوا التعطيل وبعدها أهلا وسهلا”.

وأشار الراعي في إطلالته المسائية عبر شاشة “أل بي سي” و”صوت بيروت انترناشونل” إلى أنّ الرئيس نجيب ميقاتي كان قد أبدى له تخوفه من حصول “استقالات ومشاكل” وزارية في حال دعا مجلس الوزراء للانعقاد من دون رضا الثنائي الشيعي، كما لفت في ما يتصل بالأزمة الحاصلة مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي، إلى مواصلة “حزب الله” بشكل دائم “إساءاته تجاه هذه الدول”، واصفاً وزير الإعلام جورج قرداحي بأنه كان بمثابة “كبسونة في جفت محقون وكان لا بد من كبسونة ليطلع الضرب”. وفي هذا السياق، كشف البطريرك الماروني أنه كان قد طالب قرداحي صراحة عند استدعائه إلى بكركي بأن يستقيل “ويعمل بطل” لكنه “ما حب البطولة شو بعملو؟”، معرباً عن تعجبه وتأثره جراء رفض قرداحي الاستقالة باعتباره “كان تلميذنا في اللويزة وجار الدير في فيطرون وأعرفه منذ كان صغيراً”، لكنه بحسب ما بدا من موقفه آثر الانصياع لرغبة “حزب الله” بدل التجاوب مع تمنيات بكركي.