الامين القطري الجديد لحزب البعث علي حجازي: نحن بحاجة الى سوريا كلما اشتدت أزماتنا

نظمت قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي في البقاع حفل استقبال وتهاني احتفاءاً بالامين القطري الجديد لحزب البعث العربي الإشتراكي علي يوسف حجازي، عند مدخل مدينة بعلبك الجنوبي.

وكان في استقبال المهنئين، أعضاء من القيادة القطرية واللجنة المركزية في الحزب.




ورفع خلال حفل الاستقبال اعلام لبنانية وسورية واعلام البعث، وصور للرئيس بشار الأسد والسيد حسن نصرالله.

وأم مركز الاستقبال قيادات رسمية حزبية سياسة واجتماعية وزراء ونواب سابقين فاعليات ورجال دين .

والقى حجازي كلمة اكد فيها ان هناك حاجة كبيرة الى اعادة الامور الى ما كانت عليه في مرحلة سابقة ، نحن بحاجة الى سوريا كلما اشتدت ازمتنا الاقتصادية والمالية والاجتماعية وهذا الاستمرار في التعاطي الخجول مع الدولة السورية وهذا الاستمرار في الاجراءات المشددة على الحدود اللبنانية – السورية والتي تساهم للاسف في ايجاد عراقيل امام المواطنين اللبنانيين او السوريين الذين يريدون ان يتنقلوا بين البلدين ، نحن راجعنا في هذا الموضوع وتبين ان الموضوع مرتبط بقرارات لبنانية يجب ان يعاد النظر فيها.

ايضاً على المستوى الاقتصادي يجمع كل الوزراء المعنيين ان سوريا هي منفذنا وهي معبرنا نحو العالم وبالتالي لا يوجد بلد في العالم الا لبنان يحاصر نفسه، للاسف في لبنان نحن نحاصر انفسنا اذا كان لدى احد خيار آخر اذا كان لديه القدرة على تحرير فلسطين وبالتالي نأخذ فلسطين معبراً لنا فأهلا وسهلا اما في هذه الحالة فنحن ليس لدينا الا موضوع سوريا، لذلك هذا التعاطي الجبان والخجول او الحاجة الى واسطة لوزير او لنائب او تحديداً لموضوع الوزراء للذهاب الى سوريا واجراء لقاءات يفترض ان ينته هذا الموضوع لم يعد منطقياً. والمؤسف في الموضوع ان جزء كبير من العرب باتوا في سوريا جزء كبير من الدول الاوروبية وغيرها يتواصلون مع سوريا ويستعدون للعودة الى سوريا فيما نحن ننتظر لنكون آخر الواصلين علماً اننا نحن من نحتاج سوريا ونحن من نريد من سوريا لاننا في سروفنا الحالية لا نستطيع ان نعطي لسوريا شيء لذلك نحن نريد تعاطي واضح ولأ ريح وجدي ومختلف على مستوى الحكومة ونطلب من حلفائنا الموجودين على طاولة مجلس الوزراء مقاربة هذا الموضوع بطريقة مختلفة.