بريطانيا تنصح بوقف كل السفر إلى لبنان

حذرت الحكومة البريطانية، الثلاثاء، مواطنيها من السفر إلى لبنان إلا للضرورة، وعدم التحرك في نطاق أماكن معينة داخل البلاد.

ونصحت الحكومة رعاياها، بعدم السفر إلى مخيمات اللاجئين الفلسطينيين، والمناطق التي تقع ضمن خمسة كيلومترات من الحدود مع سوريا، ومنطقة الهرمل، وتشمل بلدات عرسال ورأس بعلبك والقاع ولبوي ونحلة.




وبسبب المخاوف الأمنية، نصحت الحكومة مواطنيها بعدم السفر، إلا في حالة الضرورة، إلى مناطق ضواحي بيروت الجنوبية، جنوب الملعب الرياضي، وطريق عدنان الحكيم، الذي يتجه غربا من الملعب إلى طريق بيروت – صيدا – نزولا إلى المطار، وتضم هذه المنطقة أحياء بير حسن ، الغبيري ، الشياح ، حارة حريك ، برج البراجنة ، المريجي، الرويس، وليليك.

ويستثنى من توصيات الحكومة طريق المطار الرئيسي، وطريق بيروت صيدا وغربه إلى الساحل، والمنطقة الواقعة بين طريق المطار السريع والساحل جنوب طريق عباس الموسوي، بما في ذلك نادي الغولف اللبناني.

ونصحت الحكومة بعدم السفر إلى قضاء عكار على بعد خمسة كيلومترات من الحدود السورية، وشارع العبدة وحلباء والقبيات.

وفي مدينة طرابلس، طريق رياق – بعلبك السريع (من مفرق رياق على طول الطريق السريع إلى بعلبك)، والمناطق المحيطة به والبلدات على طوله بما في ذلك بعلبك، وكذلك المنطقة الواقعة شرق الطريق السريع حتى خمسة كيلومترات من الحدود السورية وجنوب بلدة نحلة.

وبلدات راشيا وحاصبيا والخيام في سهل البقاع، والمنطقة الواقعة بين هذه البلدات على بعد خمسة كيلومترات من الحدود السورية. وعلى بعد 500 متر من مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا.

وجنوب نهر الليطاني باستثناء طريق الناقورة الرئيسي – صور – صيدا – بيروت والمناطق الغربية.