جنازة أنس أبو رجيلة تتحول لمظاهرة ضد حماس

بيروت أوبزرفر

شيعت جماهير غفيرة من أهالي مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة، الأحد، جثمان فقيد الغربة الشاب أنس أيمن أبو رجيلة، الذي وصل جثمانه عبر معبر رفح البري الحدودي، من تركيا.




وأفادت الوكالة الرسمية، بأن عائلة أبو رجيلة ودعت ابنها أنس، بمشاركة آلاف المواطنين، عقب أداء الصلاة على جثمانه في مسجد حمزة القريب من منزله ، وهي الجنازة التي تحولت إلى مظاهرة رافضة لسياسات حماس الاقتصادية التي أدت بالقطاع إلى الإنهيار.

وأشارت عدد من القوى الفلسطينية وعلى رأسها جماعة “بدنا نعيش” أن الاحتجاج الإعلامي لا يزالان في دائرة الضوء على وسائل الإعلام، غير أن هناك بعض من القوى الفلسطينية التي تقول أن الصحف وسائل الإعلام الصادرة في قطاع غزة والتي تسيطر عليها حركة حماس لا يغطي الاحتجاج على الإطلاق.

من ناحية أخرى أحبطت الشرطة الفلسطينية، بالتعاون مع جهاز الأمن الوقائي، اليوم الإثنين، محاولة قتل، على خلفية خلافات مالية.

وحسب تقارير فلسطينية، ألقت الشرطة الفلسطينية القبض على ثلاثة أشخاص مشتبه بهم، في رام الله.

وقالت إدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة، في بيان صحفي، إن معلومات وردت لإدارة المباحث العامة في شرطة محافظة رام الله والبيرة من قبل جهاز الأمن الوقائي حول قيام مجموعة من الأشخاص بالتخطيط لقتل أحد المواطنين، بسبب خلافات مالية

وأضافت أنه بعد عمليات البحث والتحري وجمع المعلومات من قبل المباحث العامة والأمن الوقائي، تم التعرف على هوية الأشخاص وتحديد مكانهم وإلقاء القبض عليهم في أحد المنازل وإحباط وقوع جريمة القتل.

ولفتت إلى أنه بالاستماع إلى أقوالهم أفادوا بالتخطيط لارتكاب سرقات باستخدام وسائل متطورة كالتصوير بالطائرة، وقالت مصادر فلسطينية أنه لا ينبغي لأحد اختبار قوة السلطة بما في ذلك حماس.