مشاهد صادمة من مركز “سانتا ماريا” قرب جبيل تدفع السلطات للتحرك

تفقد وزير الصحة اللبناني الدكتور فراس أبيض، ووزير الشؤون الاجتماعية هكتور حجار، السبت، مركز “سانتا ماريا” الطبي في منطقة قرب مدينة جبيل، شمال العاصمة بيروت، بعد انتشار فيديوهات، الجمعة، عن أوضاع غير إنسانية للمرضى في المركز.

وذكرت الوكالة الوطنية الرسمية أن الوزيرين “اطلعا على أوضاع المرضى النفسيين الذين يعالجون في المركز، وعددهم 66 مريضا، وما يتلقونه من عناية وخدمات”.




وأظهرت الجولة الميدانية في أقسام المركز، تدنيا كبيرا في تقديم الخدمات للمرضى، والتي تشمل، الدواء والغذاء والنظافة، وأظهرت أيضا “ظروف العيش المأساوية” وفقا للوكالة.

ونقلت الوكالة عن مدير المركز قوله إنه هناك “صعوبات لتأمين الحاجات في ظل الأزمة المالية، مؤكدا أنه “لم يتلق المستحقات العائدة للمركز منذ بداية هذه السنة (…) ما يشكل عائقا كبيرا لتأمين الحاجات الأولية من مياه ومازوت وطعام”.

وبعيد الزيارة، قرر أبيض “نقل المرضى إلى مركز آخر (…) إلى حين تأهيل مركز سانتا ماريا”. وأكد أن الوزارة لا تقبل “أن يكون المرضى والمصحات والمستشفيات بهذا الوضع غير المقبول وغير المرضي على الإطلاق”.

وأشار إلى أن خلفية المشكلة “ترتبط بعدم تحويل أي مبلغ مالي لهذه المراكز عن مستحقاتها للعام 2021 بسبب التأخر في إنجاز العقود التي تنتظر تحويل الاعتمادات للدفع”.

وأكد أبيض “فتح تحقيق لمحاسبة المسؤولين وتحديد أسباب وصول الوضع في مركز سانتا ماريا إلى ما وصل إليه من دون معرفة وزارة الصحة العامة التي يعود إليها واجب التأكد من أن مرضاها يعالجون في ظروف جيدة من دون أي تقصير”.

وانتشرت على مواقع التواصل فيديوهات تظهر ضعف الخدمات المقدمة للمرضى، وسوء التغذية الذي تعرضوا له.