عمر حرفوش يعلن ترشحه عن المقعد السني في طرابلس ورئاسة الحكومة القادمة!!

أعلن عمر حرفوش العائد حديثاً من بلاد الإغتراب ترشحه للإنتخابات النيابية عن المقعد السني في طرابلس، وهو أول مرشح في شمال لبنان للإنتخابات النيابية المزمع إجراؤها عام ٢٠٢٢، وأطلق برنامجه الإنتخابي في المدينة بحضور إعلامي.

وأكد حرفوش أن من أولى أولوياته محاربة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة وإنشاء نظام سياسي جديد، مشدداً على ضرورة تعيين قضاة متخصصين يملكون صلاحيات محاسبة ومعاقبة الفاسدين.




وقبيل انعقاد المؤتمر زار رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير المرشح حرفوش، وقد رفص الظهور عبر الإعلام في إشارة واضحة الى أنه ليس لديه علاقات مباشرة أو شخصية مع السياسيين.

وأعلن حرفوش ترشحه أيضا لرئاسة الحكومة القادمة رافضاً أن يكون رجل السعودية في لبنان،معتبراً أن خياره الوحيد هو:”لبنان أولا”، ودعا إلى تأسيس تيار عابر للطوائف.

وكشف حرفوش عن ٥ مليارات دولار تم تهريبها من لبنان إلى أوروبا، وأكدأنه سيحارب لاستعادتها من جديد، كما انه سيبذل قصارى جهده لمحاسبة السارقين وناهبي أموال الشعب والسياسيين المسؤولين عن الهدر والفساد.

وطالب حرفوش بضرورة منح المغتربين حق الاقتراع لبناء لبنان الجديد، مؤكداً أن الانتخابات هي الفرصة الأولى للتغيير.